” الجريدة نيوز ” : نافذة من لبنان – صور

صُوْر هي مدينة بحرية لبنانية مركز قضاء صور أحد أقضية محافظة الجنوب. تقع على شاطيء البحر الأبيض المتوسط. تعتبر مدينة “صور” من أشهر حواضر العالم عبر التاريخ للدور التي لعبته في الحقبة الفينيقية ان كان من ناحية سيطرتها على التجارة البحرية ، انشائها المستوطنات التجارية حول المتوسط ، نشر الديانات في العالم القديم، انشائها مستوطنة قرطاجة التي قارعت الدولة الرومانية، أو مقاومتها لزحف الإسكندر المقدوني.

جغرافيتها:

تقع شبه جزيرة “صور” على الساحل اللبناني على الضفة الشرقية للبحر المتوسط على خط عرض 16-35- وخط طول 16-33- وهي على بعد 85 كلم جنوب بيروت وعلى منتصف المسافة بين صيدا وعكا في فلسطين. ويحيط بها سهل ساحلي ضيق ممتد بين البحر و جبل عامل ، يتراوح عرضه بين 1 و 2 كلم. ومحيط “صور” غني بالمياه العذبة ، فعلى بعد 5 كلم جنوب صور تقع ينابيع رأس العين، وعلى بعد 2 كلم جنوب صور، تقع ينابيع الرشيدية. أما شمالاً، فيوجد نبع البقبوق (3 كلم) وعين عبرين (7 كلم) ثم نهر الليطاني المعروف بالقاسمية.

تاريخ صور:

مهما قيل في تاريخ هذه الحاضرة العظيمة فهو قليل ، انها المعمورة من البحر المدينة الشهيرة التي كانت قوية في البحر وسكانها اوقعوا رعبهم على جميع جيرانهم (الكتاب المقدس)، وهي كانت في كل الادوار أهم المدن الفينيقية على الإطلاق (راولنسون)، وهي المعروفة بأنها ام المدن (بلني الكبير)، انها سيدة البحار ومركز العالم التجاري لعدة قرون (نينا جدجيان)، ولا شك بانها مباركة مدفوع عنها الفتن (الإمام الاوزاعي)، وهي التي تفوق كل المدن بقوة ابراجها واسوارها (تيودورش) والتي تمتاز عن كل مدن فينيقية بجمالها (فوكاس) وقطعا ً هي بطلة المدن والكلام عليها ما له نهاية (سعيد عقل).

اسمها وبداياتها:

تكونت جزيرة “صور” منذ حوالي مليون سنة، أما البر المقابل لها فقد سكن منذ أحد عشر الف سنة على الاقل أطلق الصوريون على مدينتهم اسم ” صـُر – SR ” الذي يمكن ارجاعه إلى الاصل ” طر ” والذي يعني في أكثر اللهجات السامية الصوان أو الحجر الحاد دالا ً بذلك على الطبيعة الصخرية القاسية التي بنيت عليها المدينة، فـ “صور” تعني بالفينيقية الصخرة.

اما اصل الصوريين فهم كانوا من الفينيقيين الذين سكنوا الساحل من رأس الشمرا حتى غزة في الجنوب ، ويؤكد هيرودوت أن الفينيقيين كانوا يقطنون شواطئ البحر الأحمر ومنها قدموا إلى شواطئ لبنان وسوريا، أما جوستين فيروي فيرأ انهم تركوا اوطانهم الاصلية اثر حصول زلزال فيها وقدموا إلى شواطئ البحر المتوسط .

اقتصاد صور:

يقول رئيس بلدية صور: “لا يمكن فصل اقتصاد صور عن اقتصاد لبنان والوضع الاقتصادي في البلد تعيس، ونحن بالطبع نتأثر، هذه السنة كانت قاسية اقتصادياً، إضافة إلى أنه لدينا مشكلة كبيرة تتمثل في “الاغتراب” العديد من الصوريين يهاجرون إلى الخارج لكسب رزقهم، وبالرغم من أن لدينا منطقة زراعية إلا أن ضعف الأسواق المحلية وعدم القدرة على التصريف يؤثر على دخل السكان وبدوره يؤثر على اقتصاد صور”.

الأسواق القديمة:

لا بد لزوار مدينة صور أن يتجولوا في الأسواق القديمة، حيث يرتفع خان من العهد العثماني، ومنزل قديم من العصر عينه تملكه إحدى أسر صور العريقة من آل المملوك، بالإضافة إلى مسجد ذي القبتين والعمارة الرائعة.

هذا وتفتح المواقع الأثرية أبوابها أمام الزائرين طيلة أيام الأسبوع، وتزخر المدينة بعدد من المطاعم التي تقدم أشهى ثمار البحر، بالإضافة إلى المطاعم التي تقدم الأطباق المحلية والمقاهي المنتشرة على طول أرصفة المرفأ. وتنتشر في مدينة صور المطاعم المتميزة بالمأكولات البحرية والمتميزة بمواقعها وبهندستها الفريدة من نوعها.

تتنوع الأنشطة في صور ولعل أبرزها “موسم البحر” كما يقول دبوق “ضمن محمية شاطئ صور الطبيعية والذي يعتبر من أكبر الشواطئ الرملية يضعون عليه أكشاكا صغيرة للزوار، ويزوره ما يزيد عن 500 ألف زائر خلال موسم الصيف، إضافة إلى استقطاب صور لأهم المهرجانات العالمية”.

كذلك يمكن لمحبي الغطس أن يكتشفوا آثار صور الفينيقية القديمة الموجودة تحت مياه منطقة الجمل، الذي يشتهر بوجود السلاحف البحرية التي تسبح غالباً حول هذا الشاطئ وتتغذى من الحياة البحرية هناك.

إزدهارها:
خريطة قديمة تعود للعام 332 ق م تظهر حدود “صور”

في سنة 980 ق.م تولى حيرام بن ابي بعل عرش “صور” وعمره عشرون عاما ً، ووصلت “صور” في ايامه إلى مركز حضاري وتجاري لا يجارى، وأصبحت بحق ” درة البحر الأبيض وسيدة الاوقيانوسات “. وكان حيرام نشيطا ً ومهتما ً بالمحافظة على ما حققه اسلافه من نجاحات خارج الحدود الصورية، فشن حربا ً ضد الكتيين (القبارصة) لعصيانهم وتمنعهم عن دفع الجزية، وارجعهم إلى الطاعة.

وفي عهده شهدت “صور” حركة عمران وإصلاح لم يعرفها تاريخ المنطقة من قبل، إذ وجه عنايته بادئ ذي بدء إلى حاضرته وعاصمة ملكه. وكانت “صور” حتى القرن العاشر تتألف من جزيرتين الشمالية (الرئيسية) التي كانت تقوم عليها المدينة، والصغرى إلى الجنوب الغربي، التي لم يكن عليها آنذاك سوى هيكل بعل السماء.

وقد سد حيرام القناة المائية التي كانت تفصل بين الجزيرتين، ووسع مساحة المدينة وجلب كميات كبيرة من الصخور والحجارة من الجبال إلى شرق الجزيرة الرئيسية، فربح بذلك مساحات اضافية توسعت المدينة عليها. وأولى حيرام دور العبادة عناية خاصة، فرمم القديمة منها، وجلب خشب الارز من جبال لبنان لسقفها وأعاد بناء هيكلي ملقارت وعشترت، وأقام عمودا ً من الذهب في هيكل بعل السماء.

ولم يقتصر الاعجاب بهذه المنجزات على الصوريين وحدهم، بل تعداهم إلى جيرانهم الذين بهرتهم عظمة “صور” وتألقها في عهد ملكها الشاب، فأخذ ملوك وأمراء الدويلات المجاورة يتوددون اليه وينشدون صداقته، وكان داود ملك الإسرائيليين ابرز هؤلاء ، فلم يبخل عليه حيرام بذلك، وأرسل له ” خشب ارز وبنائين ونجارين “.

صور حزبية في مدينة “صور”

وبعد موت داود ارسل حيرام وفدا ً إلى سليمان لتهنئته ” لأنه سمع أنهم مسحوه ملكا ً مكان ابيه، لأن حيرام كان محبا ً لداود كل الايام “.

ورغب سليمان في تجديد العلاقات التي كانت تربط بين ملك “صور” وابيه وأن ” يبني بيتاً لاسم الرب إلهه ” بمساعدة حيرام، وطلب منه ” ارزا ً من لبنان ” و” رجلا ً حكيما ً في صناعة الذهب والفضة… ماهرا ً في النقش ”

وأرسل له حيرام ” رجلا ً حكيما ً صاحب فهم، حيرام ابيه، ابن أمرأة من بنات دان، وأبوه رجل ٌ صوري، ماهرا ً في صناعة الذهب والفضة والحديد والنحاس والحجارة والخشب والارجوان والاسمانجولي والكتان والقرمز ونقش كل نوع من النقوش ” ” فاتى إلى الملك سليمان وعمل كل عمله وصـّور عمودين من النحاس، طول العمود الواحد ثمانية عشر ذراعا ً… وعمل تاجين ليضعهما على رأس العمودين، من نحاس مسبوك “، ولا شك ان هذين العمودين قد صنعا على مثال العمودين الذين كانا يزينان هياكل ملقرت في “صور” وقادش وفي باقي الممتلكات الصورية.

وأرسل حيرام إلى سليمان ” سفنا ً وعبيدا ً يعرفون البحر، فأتوا مع عبيد سليمان إلى اوفير ” ” وكان للملك سفن ترشيش مع سفن حيرام… فكانت سفن ترشيش تأتي مرة كل ثلاث سنوات … حاملة ذهبا ً وفضة وعاجا ً وقرودا ً وطواويس ” وكانت ارباح سليمان وافرة، إذ بلغت حصته من سفرة واحدة إلى أوفير اربعمئة وخمسين قنطارا ً من الذهب.

هذه الارباح التي تدفقت على سليمان لتحالفه مع حيرام ومشاركته في بعثاته التجارية كافية لتعطينا صورة عن مقادير الذهب التي كانت تصب يومها في خزائن “صور” ملكة البحار الحقيقية.

من أحياء “صور” الحالية

والمؤرخون اليهود الذين يروون عن صداقة حيرام للملكين اليهوديين لا يخفون ان غنى سليمان وازدهار عاصمته كانا نتيجة صداقته وتحالفه مع جيرانه الصوريين. ولقد بلغ اعجاب اليهود بملك “صور” درجة جعلتهم ينسجون حوله كثيرا ً من الخرافات والاساطير، وما وصف حزقيال له وتشبيهه بملاك في الفردوس، يتمشى على جبل الله المقدس بين الحجارة الكريمة الا تأكيد لما بقي في ذاكرتهم من تقدير لهذا الملك الصوري العظيم.

وبعد حيرام يرتقي العرش ابنه بعل بازورس الذي يحكم من 935 ق م حتى 919 ، ويخلفه ابنه اعبد عشترت (918- 910) الذي يذهب ضحية مؤامرة يدبرها أبناء مربيته ، فيتولى أكبرهم، متوس عشترت الحكم من 909 إلى 898، ويليه اخوه عشتريموس من 897 إلى 889 الذي يغتاله اخوه فلس، ويبقى هذا الأخير تسعة أشهر على العرش، يرجع بعدها الحكم إلى اصحابه على يد ايتوبعل كاهن عشترت.

 

اترك تعليق