الأسد كاذب

نفت فصائل المعارضة السورية ما تناوله إعلام النظام السوري عن قصفها مدينة حلب بـ” غازات سامّة”، فيما اتهمت موسكو منظمة “الخوذ البيض”، بمحاولة تنظيم استفزازات باستخدام المواد الكيمياوية في المنطقة منزوعة السلاح حول إدلب.

وقال عبد السلام عبد الرزاق، القائد العسكري في الجبهة الوطنية للتحرير، الأحد، إن المعارضة لا تمتلك غازات سامة أو قدرات على إطلاقها. وأضاف في تغريدة عبر “تويتر”: “هذا محض كذب فالثوار لا يمتلكون سلاحاً كيمياوياً ولا مختبرات لتجهيزه ولا يمتلكون أغلب وسائط الاستخدام”.

إلى ذلك، نفى مصطفى سيجري، المتحدث باسم الجيش السوري الحر، ادعاءات استخدام غازات سامة، متهماً النظام بذلك، في محاولة منه لخلط الأوراق وتقويض اتفاق سوتشي.

وقال: “قام نظام الأسد اليوم بقصف مدينة جرجناز وقتل 5 أطفال وأتبعه بقصف آخر لبعض أحياء حلب المحتلة بغاز كيمياوي لتحميل المعارضة السورية المسؤولية، وعليه نطالب المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والجاد لمحاسبة الأسد على جرائمه المستمرة بحق شعبنا”.

اترك تعليق