بعد السقطات.. هل استعجل ريال مدريد بتثبيت سولاري؟

مع الهزيمة القاسية التي تلقاها ريال مدريد بالدوري الإسباني مساء الأحد، تضاعفت الشكوك حول صحة قرار إدارة النادي بمنح فرصة أكبر لسانتياغو سولاري، وقدرة المدرب الأرجنتيني على انتشال “سفينة الملكي” الغارقة.

وقررت إدارة بطل أوروبا، التعاقد بشكل “طويل الأمد” مع لاعب ريال مدريد السابق في نوفمبر الماضي، حيث وقعت مع المدرب الذي لا يمتلك أي خبرة سابقة، عقدا يمتد حتى نهاية 2021.

ويبقى السؤال الرئيسي: هل استعجل ريال مدريد بالتعاقد لفترة طويلة مع المدرب الأرجنتيني؟

في 15 مباراة خاضها مع “الملكي” حتى الآن، حقق سولاري 11 انتصارا وتعادلا واحدا ومُنِي بـ3 هزائم، هذا السجل قد يبدو مقبولا على الورق، لكن الحقيقة هي أنه لم يفعل أي شيء يثير الإعجاب حتى الآن.

ومن بين انتصارات سولاري في الدوري الإسباني، لم تأت أي منها على فرق من بين الـ10 الأوائل في ترتيب الدوري، مما يعني أنه حسم المواجهات السهلة فقط.

كما أن بعض الهزائم “المذلة” أثارت صدمة المشجعين، وأظهرت جانبا ضعيفا ذهنيا للفريق، وأبرزها الخسارة 0-3 أمام إيبار في الدوري، ثم الهزيمة بنتيجة 0-3 أمام سسكا موسكو في دوري أبطال أوروبا، على أرض ريال مدريد، وآخرها الهزيمة على ملعبه أيضا الأحد، بنتيجة 0-2 أمام ريال سوسيداد بالدوري الإسباني.

ريال مدريد أراد بديلا سريعا للمدرب السابق جولين لوبتيغي، فوقع بشكل مؤقت مع سولاري، لكن 4 انتصارات أمام فرق متواضعة دفعت “الملكي” للتوقيع مع سولاري بشكل “متسرع”، قد يؤدي للندم لاحقا.

وسيواجه سولاري التحدي الحقيقي في الفترة ما بين 13 يناير ومطلع مارس، فهي 6 أسابيع سيواجه فيها الفريق للمرة الأولى، تحديات صعبة جدا.

وسيخوض “البلانكو” في هذه الفترة مواجهات أمام فرق “النخبة” في إسبانيا، وهي إشبيلية وأتلتيكو مدريد وريال بيتيس وديبورتيفو ألافيس وإسبانيول، وأخيرا برشلونة، كما سيدخل اختبارين صعبين في دوري أبطال أوروبا أمام أياكس أمستردام في دور الـ16.

ريال مدريد لا يزال يعاني كثيرا على أرض الملعب، والمواجهات الصعبة المقبلة قد تثقل هموم “الملكي”، وتسلط الضوء على “تسرع” الفريق بالتعاقد مع مدرب لا يملك أي خبرة في “الخروج من الأزمات”، في وقت يسعى النادي إلى تعويض رحيل زين الدين زيدان الصيف الماضي.

اترك تعليق