جنبلاط: بعض الوزراء “محترفي سرقة” وأسماؤهم لا تبشّر بالخير

يتحسّر رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط في حواره مع صحيفة “الجمهورية” على ما آل اليه طموح الاصلاح ومكافحة الفساد حتى الآن، ملاحِظاً “انّ وضعنا بات أسوأ ممّا كان عليه في الماضي”.

واعتبر انه “لم يعد يوجد للاسف حدّ أدنى من المناقصات النزيهة والمدروسة، والبنى التحتية غير مؤهّلة، فكيف إذا هطلت كميات كبيرة من الامطار دفعة واحدة كما حصل خلال عاصفة نورما”.

وأضاف جنبلاط:”من جهة العاصفة كانت قوية، ومن جهة أخرى الفساد قديم ومستمر، والنتيجة أضرار في مناطق عدة، والمواطن يدفع الثمن”.

واعتبر جنبلاط انّ منظومة الفساد الحالية توسّعت، كمّاً ونوعاً، قياساً الى الماضي، “ونحن أصبحنا نترحّم على طبقة الفاسدين القديمة التي كانت أكثر رقيّاً وأقلّ نهماً في السابق، بينما يبدو أنّ النماذج الحالية شهيتها مفتوحة ولا تعرف أن تقف عند حدّ”، مضيفاً:”كم يبدو سليم الخوري بريئاً امام حيتان الفساد التي تلتهم الاخضر واليابس”.

ورأى ان بعض الاسماء المرشّحة للتوزير، لا تبشّر بالخير وملامحها توحي مسبقاً بأنها من محترفي السرقة، اما بعض المتعهّدين فمصيبتُنا معهم أعظم وارتكاباتُهم تدلّ عليهم”.

اترك تعليق