عربيد: ننتظر من الحكومة ارسال امور اقتصادية واجتماعية لإبداء الرأي بها

انعقدت الهيئة العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي بحضور وزيري الاقتصاد منصور بطيش والاتصالات محمد شقير، والنائبين شوقي الدكاش وفادي علامة والاعضاء في المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

بعد الاجتماع، أكد شقير ان حضوره جلسة الهيئة العامة للمجلس الاقتصادي والاجتماعي تأتي بعد نيل الحكومة الثقة، ايمانا منه بالدور الاساس الذي يلعبه المجلس، خاصة مع ترؤس شارل عربيد له.

واضاف ان “ارتياح المواطنين لتشكيل الحكومة، لا ينسينا الازمة الاجتماعية والاقتصادية التي يعاني منها المواطن اللبناني”، مثنياً على الدور الذي سيلعبه المجلس الجامع لممثلي شرائح المجتمع كافة، في معالجة اية مشكلة ممكن ان تحصل بين قوى الانتاج.

وأكد شقير لرئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي ​شارل عربيد انه سيطلب من مجلس الوزراء ارسال كل الامور الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الى المجلس الاقتصادي والاجتماعي ليبدي رأيه فيها.

ولفت الى ان هذه الحكومة يقع على عاتقها تأمين فرص عمل للبنانيين، متمنيا ان “تتضافر الجهود لمصلحة الوطن والمواطن، وان توضع كل الخلافات جانبا لاتمام هذه المهمة.

بدوره، قال الوزير بطيش: “كان لي الفخر بترؤس لجنة القضايا الاقتصادية العامة في المجلس الاقتصادي والاجتماعي، والتي تمثل كل نسيج المجتمع، والتي تمكنت من الخروج بورقة اقتصادية، تحاكي كل المشاكل الاقتصادية والمالية والنقدية والاجتماعية التي يعاني منها المجتمع اللبناني، والتي نالت ثقة الهيئة العامة للمجلس”، مؤكداً استمرار العمل على هذه الورقة، كما العمل على المؤشرات الاقتصادية وتطورها في لبنان.

ولفت بطيش الى اخذ اللجنة الاقتصادية في المجلس بكل الاقتراحات التي تعرض عليها، مشيراً الى  ان “الاولوية هي لبناء اقتصاد وطني منتج حيوي مؤنسن، والى حوار دائم بين العمال ورواد الاعمال”.

من جهته، اعرب عربيد عن سعادته لحضور الوزيرين الاعضاء ايضا في المجلس الاقتصاد والاجتماعي، مبديا تفاؤله بتشكيل الحكومة التي حملت اسم “الى العمل”، وأشار إلى وقوف المجلس الى جانبها في كل ما تقوم به.

ورأى أنّ “الهم الاجتماعي الذي نوقش خلال جلسة الهيئة العامة مع الوزيرين يبقى الاساس، الى جانب الهم الاقتصادي”، مشيرا الى “الدور الذي لعبه وزير الاقتصاد منصور بطيش، في وضع الدراسة الاقتصادية، من قبل لجنة الاقتصاد في المجلس والتي يرأسها، والتي قدمت الى الرؤساء الثلاثة”.

ولفت عربيد، الى اهمية قطاع الاتصالات في الاقتصاد اللبناني، وحاجة المواطنين اليه، مثنيا على تولي الوزير محمد شقير لحقيبة الاتصالات، والدور الذي سيلعبه للارتقاء بهذا القطاع الى الافضل.

واكد استمرار الوزيرين منصور بطيش ومحمد شقير والنائبين شوقي دكاش وفادي علامة بعضوية المجلس الاقتصادي والاجتماعي، واعرب عن تفاؤله بالدور الذي سيلعبونه في الحكومة وفي المجلس النيابي، متمنياً على الحكومة ارسال ما تراه مناسبا من امور اقتصادية واجتماعية وبيئية وثقافية ليبدي المجلس رأيه بها.

اترك تعليق