سامي الجميّل: هناك من يعتبر نفسه والياً سامياً علينا

أكّد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ان الكتائب هي حركة مقاومة وتضحية ورسالة نضال مستمر من أجل لبنان وهي لا تسأل عن مصلحة او منصب لا فتاً الى ان الحزب مستمر منذ 83 عاماً لأن الهدف لم يكن يوماً مصلحة او منصب او غاية شخصية بل هو قضية”.

وتابع رئيس الكتائب :” إذا كنا لا نريد ان نعترف انه منذ سنوات عديدة والى اليوم يحدث تحول كبير وهناك من أصبح يعتبر نفسه والياً سامياً علينا ويستطيع ان يقرر عنا مستقبلنا ويفرض على الدولة اللبنانية شروطه. وإذا لم يوجد في لبنان حزب وهو حزب الكتائب اللبنانية يقول قناعاته بصدق من دون مجاملة يكون لبنان قد دخل في دكتاتورية السلطة فتزول المعارضة ولا يبقى من خارج هذا السرب من يقول الحقيقة”.

كلام رئيس الكتائب جاء في خلال العشاء السنوي لقسم اهمج الكتائبي حضره النواب نديم الجميل ، زياد حواط وسيمون ابي رميا وحشد من فعاليات البلدة الثقافية والاجتماعية ورؤساء الاقسام الحزبية في اقليم جبيل.


واردف الجميّل يقول :” نعم لقد اعترضنا على طريقة تشكيل الحكومة وعلى ان يكون في لبنان من يحق له ان يحجم حصة القوات اللبنانية في مجلس الوزراء وأن يمنع التيار الوطني الحر من يكون لرئيس الجمهورية الثلث المعطل وأن يفرض على الطائفة الدرزية وزير موالي لهم وأن يفرضوا على الرئيس الحريري والطائفة السنية وزيرا مواليا لهم وأن يفرضوا شروطهم على الجميع دون استثناء ولنا الحق ان نبدي رأينا بكل اخلاص ومحبة” .

وتابع :” كان المطلوب الا يبقى هذا الصوت ولكننا حافظنا على صوت حر في مجلس النواب وعلى النظام الديمقراطي في لبنان من خلال المقاومة والصمود وبقائنا في مجلس النواب .

واردف يقول :” التاريخ لن يحفظ من جلسة الثقة الأخيرة سوى الكلام الذي مس بالجرح وخلق كل البلبلة التي حصلت . سأكشف سراً بالقول ان الاعتذار الذي سمعناه في مجلس النواب ليس سببه الاهانة التي وجهت الى الرئيس بشير الجميل ، فهذا امر درجوا عليه وليس مستغرباً ممن يكرم حبيب الشرتوني في الضاحية، بل سببه الحقيقي هو الإهانة التي وجهت الى فخامة الرئيس ميشال عون. ولكن السؤال الذي لا بد من طرحه هو:” ما الذي يدفع نائباً الى التفوه بهذا الكلام في مجلس النواب؟”.

اترك تعليق