قشعريرة الجسم: جسدية ونفسية.. اليكم التفاصيل

القشعريرة أو goosebumps أو chills، إحساس غريب في الجسم يشبه تياراً من البرد يجتاح الجسد ويترافق مع ظهور حبيبات صغيرة نافرة على الجلد، وتتحول الشعيرات الصغيرة الموجودة على البشرة إلى ما يشبه الإبر الصغيرة. ما هي قشعريرة الجسم، وما هي أسبابها الجسدية والنفسية؟

القشعريرة عبارة عن نتوءات تظهر في الجلد، وانتصاب لشعيرات البشرة الصغيرة، تحدث لاإرادياً عندما يتعرّض الشخص إلى تيارات مفاجئة من البرد وانخفاض حرارة الجسم، كما أنها تصيب الجسد عند اختبار مشاعر قوية مثل الخوف، السعادة، الحنين، الرعب، الرغبة الجنسية، والإعجاب.
أسباب الإصابة ببكتيريا الـ E Coli وأبرز طرق الوقاية منها
أكبر تهديد “عاجل” للبشرية.. سر غامض في أدغال أفريقيا قد يدمر الأرض بلحظات!

يشعر الانسان بالقشعريرة نتيجة إطلاق الجسم لهرمون الأدرينالين adrenalin الذي يُسمّى أيضاً هرمون الضغط النفسي والمشاعر، وهو يسبب التقلصات في العضلات الدقيقة التي تربط الشعر بالجسم مما يؤدي إلى انتصابها، كما أنها تحدث لأسباب أخرى أهمها الانخفاض المفاجئ لدرجة حرارة الجسم، وبعض الحالات المرضية مثل الإصابة بالحمى.

قشعريرة المرض هي أكثر ما تصيب الأطفال ونادرة الوجود عند الأشخاص الناضجين والمسنين، وهي تدل غالباً على وجود إلتهاب أو بكتيريا في مكان من الجسم، وتستوجب بالتالي الخضوع إلى فحوصات طبية لاكتشاف الأسباب ومعالجتها.

فعند الإصابة بالمرض نتيجة الإلتهابات البكتيرية، فإن ذلك يؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم، إلى أعلى من الحرارة الطبيعية، ولذلك فإن الجسم يختبر القشعريرة مع الحمى عندما يكون غير قادر على تخفيض حرارته بشكل طبيعي.

ومن ناحية أخرى، هناك بعض أنواع الأمراض التي تسبب الشعور بالقشعريرة بشكل مستمر، ومن هذه الحالات المرضية نذكر انخفاض معدّل السكر في الدم، مشاكل الغدة الدرقية، فقر الدم الحاد والمزمن، سوء التغذية، الالتهابات التي تصيب المثانة أو المسالك البولية أو أي جزء من الجهاز البولي في الجسم، إلتهابات الجهاز التنفسي، لا سيما التهابات الرئتين، أو التهابات الجيوب الأنفية المزمنة أو غير المزمنة والتي ترافقها نوبات الحمى.

اترك تعليق