مصادر حزب الله لموقع “القوات”: الفاسدون ليسوا أشباحاً

كشفت مصادر حزب الله عن النقطة الأساسية التي يشدد عليها الحزب في مشروع الموازنة العامة، والتي بدأ مجلس الوزراء في بحثها في جلسته التي عُقدت ظهر اليوم الثلاثاء في بعبدا برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، وعن موقفه حول الطريقة الفضلى لتحسين الأوضاع الاقتصادية والمالية، من دون المسّ برواتب المواطنين.

وأكدت مصادر الحزب لموقع القوات اللبنانية الإلكتروني أن “ثمة تلاق في الموقف من مشروع الموازنة العامة ومقاربات مشتركة مع العديد من القوى السياسية، وهو أن البلد مصاب بالهدر والفساد”.

وسألت، “لماذا إلقاء هذا الموضوع على كاهل الناس؟ ما ذنب الموظف ليحسم من راتبه فيما معلوم مكمن المشكلة؟ من تسبب بالأزمة، وهل ولدت اليوم أم هي قديمة؟”. وأضافت، “ليذهبوا إلى المصادر التي يمكن أن توقف الدولة على أقدامها وتحسّن وضع المواطن”.

وأكدت المصادر أن حزب الله مع “حماية الطبقة الوسطى والفقيرة حماية مطلقة، ولا يجوز المسّ بهما، لا أن ندفع الطبقة الوسطى أيضاً إلى الاندثار، فحتى هذه الطبقة ممنوع المس بها”.

ولفتت إلى أن “هناك أبوابا عدة إذا ما تم وقف الهدر فيها، يمكن تحسين وضعية البلد الاقتصادية والمالية”، مشددة على أن “الحزب يرفض التوجه نحو الحلقة الأضعف لمحاولة إصلاح الوضع، فالإصلاح يكون في المواقع التي تسببت بالأزمة، وهي عديدة، مثل التهرب الضريبي والجمارك والاتصالات والكهرباء وغيرها كثيرة”.

واشارت مصادر الحزب إلى أننا “في مناسبات ومواقع عدة، وحيثما نجلس لنتباحث في أي شأن، نلاحظ أن الهدر موجود في كل فاصلة، وأن هناك نفسية معينة لحماية الفاسدين”، لافتة إلى أن “هؤلاء ليسوا أشباحاً، وهم معروفون”. وكررت التشديد على نقطة أساسية، وهي “عدم الاقتراب من الطبقتين الوسطى والفقيرة، ونقطة على السطر”.

اترك تعليق