أبي رميا بعد سنة من إنتخابه: لقبي “ناطور المجلس” وقضاء جبيل على السكة الانمائية الصحيحة

أطلّ عضو تكتل “لبنان القوي” النائب سيمون ابي رميا على اللبنانيين عامة والجبيليين خاصة بعد عام على إنتخابه بحوار مباشر عبر صفحته على فايسبوك متحدثا عن ابرز الانجازات المحققة والمشاريع الانمائية المستقبلية.
واشار ابي رميا الى ان مهامه الفعلي كنائب، هو التشريع ومراقبة اعمال الحكومة، الى جانب العمل الانمائي في قضاء جبيل، مؤكدا انه على تواصل يومي مع الجبيليين من خلال فريق عمله المتواجد في مكتبيه في جبيل ومجلس النواب حيث تلقى في هذا العام اكثر من 4000 طلب خدمة ومراجعات، اُنجز منها اكثر من 30% ، لافتا الى انه مُلقّب “بناطور المجلس” حيث انه وفريق عمله اخر من يغادر مكاتب مجلس النواب.

وعلى الصعيد الانمائي، اكد ابي رميا ان: “قطار الانماء في قضاء جبيل على السكة الصحيحة، لافتا الى ان مشاريع انمائية كثيرة أُنجزت، واخرى قيد التنفيذ، وبعض اخر لم يبصر النور بعد. فبالاضافة الى الطرقات الرئيسية –الاوتوسترادات التي تربط مداخل قضاء جبيل الاساسية بالقرى والبلدات، فان المرحلة التنفيذية الثالثة للطريق الممتدة من نهر ابراهيم الى بير الهيث قيد التنفيذ، اضافة الى مشروع طريق القديسين الذي يربط قضائي جبيل والبترون والذي اصبح قانونا وتأمنت اعتماداته وهو قاب قوسين او ادنى من تنفيذه، كما واننا بصدد تحديث طريق جبيل-عنايا، المعروف بطريق الموت، واناراته بالتعاون مع وزارتي الاشغال والطاقة، اما بالنسبة لمدخل حصرايل-جدايل فقد رفعت الدراسات المقامة الى مجلس الوزراء لتأمين الاعتمادات اللازمة”.
اما على الصعيد البيئي، اشاد ابي رميا بعمل وزير البيئة فادي جريصاتي، مشيرا الى انه: “في موضوع المرامل والكسارات، هناك توجها لاستيراد الرمل من الخارج ضمن اطار قانوني واضح وشفاف وباسعار مدروسة، وقد طلب الوزير جريصاتي مهلة 3 اشهر لاعادة ترتيب الاراضي وتصنيفها، فيما ستقفل الكسارات والمقالع غير الشرعية، وهذا ما حصل مع كسارات عديدة في قضاء جبيل”.

وعلى صعيد معالجة النفايات، لفت ابي رميا الى ان: “قضاء جبيل كان بمنأى عن ازمة النفايات التي المت بلبنان منذ سنوات بفضل الادارة الحكيمة لاتحاد بلديات جبيل برئاسة السيد فادي مارتينوس، مشيرا الى انه يتابع مع الاتحاد كيفية تحديث مكب النفايات في حبالين وتطويره، ونحن بصدد التواصبل مع شركات عديدة لتحقيق هذه الغاية.

الى ذلك، اشار ابي رميا الى ان مشاريع مائية عديدة قيد التنفيذ بالتعاون مع مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان، كتطوير الابار واصلاح اقنية الري وامدادات شبكة الصرف الصحي في القضاء، ويبقى سد جنة” المشروع الحيوي الاهم ” الذي سيبصر النور عام 2022 بعد تعطيل الاعمال فيه لثلاث سنوات بفعل الكيدية السياسية”.

وفي سياق متصل، اكد ابي رميا انه: “على تواصل حثيث مع صاحب مشروع “وي غو” للنقل المشترك السيد هنري بو عبيد والذي يربط مدن جبيل الساحلية بالقرى الجبيلية، مؤكدا انه مشروع خاص يبغي الربح لصالح شركة “كونيكس”، لافتا الى اننا اليوم في صدد اتصالات مع اصحاب رؤوس الاموال لتأمين المبلغ اللازم لتنفيذ المشروع، مؤكدا انه سيتكلم اعلاميا عن الموضوع عندما تتوافر كل الشروط المطلوبة بعيدا عن المزايدات والشعبوية”.

اما على المستوى التشريعي، وبصفته رئيسا للجنة الشباب والرياضة، اعلن ابي رميا انه: “يتم حاليا مناقشة اقتراح قانون انشاء الاكاديمية الوطنية للرياضية الذي تقدم به مع النائب ابراهيم كنعان، مشيرا الى انه سيقدم على تقديم اقتراح قانون جديد يرمي الى تحديد كوتا شبابية في اللوائح الانتخابية ليتسنى للشباب ان يلعبوا دورا اكبر في الحياة السياسية كما نصت وثيقة السياسة الشبابية”.

ولفت ابي رميا الى ان: “قانون خفض سن الاقتراع لسن 18 لم يمر في المجلس النيابي لاسباب طائفية ومماحكات سياسية، مؤكدا حق الشباب في سن 18 في ممارسة حق التصويت، داعيا المدارس والجامعات الى ادخال العمل السياسي الى حرمها لاهميتها في اكساب الطلاب وتعليمهم الحس النقدي والتنافس السياسي الديمقراطي”.
وعن الموضوع الاقتصادي، لفت أبي رميا الى: “اننا ورثنا ارثا ثقيلا وواقع إقتصادي مذري، نقوم حاليا باجتراع الحلول المناسبة له. مطمئنا بان هناك الكثير من الاشاعات والاقاويل بان الحلول ستكون على حساب الطبقتين المتوسطة والفقيرة، إنما التيار وفخامة رئيس الجمهورية سيتصدون لهكذا أفكار إن طرحت”.

في الختام، وجه ابي رميا تحية للمرأة اللبنانية عامة والمرأة في التيار الوطني الحر خاصة، داعيا اياها الانخراط اكثر في العمل السياسي –القيادي، كما ووجه رسالة اللى الطلاب والشباب مؤكدا على دورهم الفعال في المجتمع ، داعيا اياهم عدم الانجرار وراء الاقاويل والتهويل حول السياسة والانخراط بالعمل الحزبي لان السياسة بتعريفها، هي التنافس الديمقراطي من اجل النهضة بالمجتمع والوطن، وهي بذلك تطال كل الجوانب الحياتية اليومية.

اترك تعليق