بالفيديو ـ رسالة من صابر “فدائي طرابلس” إلى اللبنانيين

تنقذ العناية الالهة البعض من أي هجوم إرهابي، لكن أن يرمي الانسان نفسه امام مطلق النار كي لا تصيب الرصاصات العسكريين فهذا امر تخطى العمل البطولي، وبلغ ذروة القوة والإنسانية والفداء. صابر مراد الشاب الفلسطيني ابن 32 سنة متأهل ولديه ولدين، وهو من أم لبنانية وأب فلسطيني الذي دخل في غيبوبة إثر إصابته في أحداث طرابلس عندما حاول ايقاف الارهابي عبد الرحمن مبسوط، استفاق، اليوم الخميس، ووجه رسالة إلى اللبنانيين مطمئناً إياهم إلى وضعه الصحي، وشاكراً تعاطفهم معه.

وقال صابر في رسالته، “الله يقويكم انتم الذين وقفتم بجانبي، انتم الاقوياء وليس انا”.

وصودف وجود صابر في منطقة الميناء أمام السنترال حينما قرر الارهابي مبسوط  الانتقام من قوى الأمن الداخلي، يوم الاثنين ـ الثلاثاء، فاندفع صابر بكل قوة لاعتراضه، وملاحقته ومحاولة ايقافه وفتح المجال أمام الجيش لاعتقاله، لكن المجرم انهال عليه بالرصاص الذي أصابه في رأسه وظهره وتم نقله بحالة حرجة الى المستشفى التي بقي فيها ساعات طويلة يصارع الموت داخل غرفة العناية الفائقة.

اترك تعليق