«take me out نقشت» على النار

أخذ القائمون على برنامج «take me out نقشت» فترة إستراحة عام تقريباً بعدما قرّرت lbci عدم بثه في برمجة الخريف الماضي. العمل الذي يجول حول مواضيع المواعدة والحبّ بين الشباب والصبايا، بات وجبة مرغوبة على الشاشة. بعد تقديم سلسلة من الحلقات من المشروع، كانت المفاجأة بنسبة المشاهدة العالية التي فاز بها العمل. هذا الأمر لا يعود لمضمون العمل «الثقيل» أو الموجّه، بل سببه إهتمام المشاهد بالبرامج الترفيهية والميل نحو الاعمال الخفيفة التي تتضمن إيحاءات جنسية وساخرة نوعاً ما. هذه الوصفة يتضمّنها take me out الذي يقدمه فؤاد يمين، فقررت Lbci إعادته بعد غياب عام تقريباً. في هذا السياق، بدأ تصوير البرنامج في رمضان الماضي في استديوهات «بيروت هول» في سن الفيل، وتنتجه رولا سعد صاحبة شركة «فانيلا برودكشن». ويستمر تصوير البرنامج حالياً، مع الاعتماد على وجوه جديدة بعدما تركت العمل مجموعة من الصبايا دخلن القفص الذهبي وخرجن من لعبة «نقشت»، على رأسهن إيفونا نادر التي إشتركت في الموسمين الاول والثاني. إيفونا كانت عنصراً أساسياً في المشروع المأخوذ عن فورما أجنبي، أعلنت إرتباطها أخيراً ولم يعرف ما إذا كانت ستكمل رحلتها مع البرنامج أو إنسحبت منه. الحلقات يتم تجهيزها حالياً، وستبصر النور بين شهري أيلول (سبتمبر) وتشرين الاول (أكتوبر) بعد تحديد موعد البرمجة للشاشات. إذاً، يعود برنامج «نقشت» لتحريك البرمجة على lbci بعدما عاشت موسمين سيئين: الأول في الخريف الماضي والثاني في رمضان.

اترك تعليق