إقفال مشغلي خياطة ومحل لبيع الثياب لسوريين في بعلبك

 أطلقت وزارة العمل حملة قمع المخالفين لشروط العمل في محافظة بعلبك الهرمل، وشملت الجولة التي قام بها رئيس دائرة العمل في المحافظة محمد منذر برفقة المفتشة سمر نادر وبمؤازرة عناصر من مخفر درك بعلبك والشرطة البلدية، محلات بلدة دورس ومدخل بعلبك الجنوبي.

وأسفرت عن إقفال مشغلي خياطة ومحل لبيع الثياب لسوريين، ريثما يقومون بتسوية اوضاعهم القانونية، وفق الأصول المرعية الإجراء.

منذر
وتحدث منذر إثر الجولة فقال: “بدأنا جولتنا من دورس وصولا إلى مدخل بعلبك الجنوبي، وتم إقفال مشغلين للخياطة ومحل ثياب لسوريين غير حائزين على تراخيص، ولديهم عمال غير لبنانيين بدون إجازات عمل، إضافة إلى تسطير عدة محاضر بحق مؤسسات مخالفة.

وأكد ان “هذه الحملة مستمرة لضبط سوق العمل، ولحماية اليد العاملة اللبنانية من المنافسة غير الشرعية من العمال الأجانب”.

وجال فريق من وزارة العمل بمواكبة عناصر من قوى الامن الداخلي وشرطة بلدية الغبيري وموظفين من الضمان الاجتماعي في منطقة الغبيري، تنفيذا لمذكرة وزير العمل كميل ابو سليمان بمكافحة اليد العاملة الاجنبية غير الشرعية.

وشملت الجولة المحال والمؤسسات التجارية في المنطقة وتم تسطير محاضر ضبط في حق اصحابها الذين يعمل لديهم عمال سوريين غير حائزين على اجازة عمل وعمال لبنانيين غير مصرح عنهم في الضمان الاجتماعي، كما تم اقفال هذه المؤسسات لعدم استيفائها الشروط القانونية.

اترك تعليق