ربما منها القمر ..الكشف عن نوع جديد من الأجسام الفضائية المحتملة!

كشف علماء الفلك عن اسم جذاب لنوع جديد من الأجسام الفضائية التي يبحثون عنها في الكون الرحب، وهو ploonets.

 

وحتى الآن، لا يوجد دليل على أن ploonets موجودة بالفعل في الكون، ولكن المحاكاة الحاسوبية تشير إلى أن تشكلها أمر وارد.
وأدلى باحثو جامعة Antioquia الكولومبية بهذه المزاعم، في مقال نشرته المجلة الشهرية للجمعية الملكية الفلكية.

– ما هي ploonets؟
تبدأ هذه الأجسام (المحتمل وجودها) بكوكب خارج النظام الشمسي “المشتري الحار”: عملاق غازي ضخم يدور بالقرب من نجمه. ويشك علماء الفلك في أن أجسام “المشتري الحار” لم تولد على مقربة من نجمها.
وبدلا من ذلك، يُحتمل أن تكون هاجرت إلى الداخل من مدار بعيد جدا. وفي حال كان يوجد لدى تلك الأجسام الفضائية أقمار، فستكون عرضة لقوى الجاذبية الضخمة من الكوكب والنجم.
ومع تحرك كوكب “المشتري الحار” الخارجي نحو النجم، يكتسب مدار القمر الكبير طاقة إضافية. وهذا من شأنه أن يدفع القمر بعيدا عن الكوكب، ما يؤدي في النهاية إلى الهروب من مداره تماما.
وعندئذ، تبدأ الأقمار هذه التي حُررت حديثا، في الدوران حول النجم المضيف، وتصبح غير قابلة للتمييز فعليا عن كوكب نموذجي.
وأطلق العلماء على هذه الأجسام الجديدة اسم ploonets، ويشكون في أنها متوفرة بكثرة.
وقال ماريو سوسركويا، عالم الفيزياء الفلكية: “هذه العملية يجب أن تحدث في كل نظام كوكبي يتكون من كوكب عملاق في مدار قريب للغاية. لذا يجب أن تكون ploonets شائعة جدا”.
وكشفت عمليات محاكاة إنشاء ploonets أن 44% من الأقمار انتهى بها المطاف بالاصطدام بكواكبها. واستُهلك 6% منها من قبل نجمها المضيف. وطُرد 2% من ploonets من نظامها الكوكبي، لتطفو عبر الفضاء بين النجوم.
ويمكن القول إن نسبة 48% المتبقية هي ploonets التي يجب أن تظل على قيد الحياة من الناحية التقنية، على الرغم من أنه لا يوجد أي دليل لدى العلماء على وجودها فعلا.
ومع ذلك، اقترح علماء الفلك أن قمر كوكب الأرض يمكن أن يصبح يوما ما، ploonet في حد ذاته.

اترك تعليق