احتجاجاً على عدم تقاضيهم رواتبهم… إضراب جديد لموظفي “المستقبل

دخل موظفو قسم “الأخبار” في قناة “المستقبل” اللبنانية في إضراب جديد، اليوم الثلاثاء، احتجاجاً على عدم تقاضيهم رواتبهم، حسبما نقلت مصادر مطّلعة لـ”العربي الجديد”.

والموظفون الذين يتقاضون مبالغ قيمتها نصف رواتبهم، لم يتقاضوا الشهر الماضي أي رواتب، في ظلّ بوادر لعدم تقاضيهم نصف راتب آخر عن شهر يوليو/ تموز الذي ينتهي غداً الأربعاء.

وأعلن الموظفون، بحسب المصادر، أنهم مضربون إلى حين تقاضيهم قيمة راتب كامل، أي عن الشهرين.
في المقابل، لم يشارك موظفو قسم البرامج في الإضراب بعد، لكنّ المصادر توقعت أن يلتحقوا بزملائهم، خصوصاً أنهم قاموا بأكثر من تحرك سابق في نفس الإطار.

ولم تُقدم نشرة أخبار “المستقبل” المسائية الساعة السابعة والنصف بسبب الاضراب.

وتعاني القناة من أزمة مالية إلى جانب مؤسسات “المستقبل” جميعها، وصرفت العديد من الموظفين، فيما بقي هؤلاء لأشهر متواصلة من دون مرتّبات. كما أدّت الأزمة المالية إلى إنهاء النسخة الورقية لصحيفة “المستقبل”.

تجدر الإشارة إلى أنّ مؤسسات “المستقبل” ليست وحدها المتأثرة، فقد خنقت الأزمة المالية العديد من المؤسسات الإعلاميّة، ما أدى إلى إغلاق عدد منها.

اترك تعليق