تفاصيل “معركة” حاكم دبي والأميرة هيا: هذا سبب الخلاف.. و”الزهرة الفولاذية” محاميتها!

نشرت صحيفة “الفايننشال تايمز” البريطانية تفاصيل جديدة عن “النزاع” بين حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (69 عاماً) وزوجته الأميرة هيا بنت الحسين (45 عاماً)، مشيرةً إلى أنّهما نقلاه إلى “محكمة بريطانية”.

وفي التفاصيل، أوضحت الصحيفة أنّه يُتوقّع لـ”الخلاف الملكي” أن يُستأنف هذا الأسبوع، مشيرةً إلى أنّ جلسة استماع تمهيدية ستُعقد يوم الثلاثاء في قسم القضايا العائلية في محكمة لندن العليا، وذلك بعدما تركت الأميرة هيا-شقيقة العاهل الأردني الملك عبدالله غير الشقيقة- الشيخ محمد وانتقلت إلى المملكة المتحدة.
ولفتت الصحيفة إلى أنّ الطرفيْن أصدرا بياناً الشهر الجاري بعد جلسة استماع خاصة، قالا فيه إنّ المعركة القضائية مرتبطة بمصلحة ابنيهما “الجليلة” (12 عاماً) و”راشد” (7 أعوام) وليس بالطلاق أو الماديات. وفي هذا السياق، نقلت الصحيفة عن أشخاص مقربين من القيادة في دبي قولهم إنّ قضية الشيخة لطيفة (33 عاماً) تُعدّ أحد أسباب الخلاف بين حاكم دبي والأميرة هيا. وتحدّثت الصحيفة عن المزاعم عن إقدام الشيخة لطيفة، وهي إحدى بنات حاكم دبي من زيجة أخرى، على الهرب على خلفية القيود المفروضة عليها. وتابعت الصحيفة بالقول إنّه يتردد بأنّها “خُطفت” من على متن يخت قبالة سواحل الهند خلال محاولتها الفرار من دبي العام الفائت، علماً أنّ الأميرة متوارية عن الأنظار منذ كانون الأول الفائت.

بالعودة إلى النزاع “الملكي”، قالت الصحيفة إنّ البارونة فيونا شاكلتون، الملقبة بـ”زهرة المغنولية الفولاذية”، ستمثّل الأميرة هيا، مبينةً أنّها معروفة بجاذبيتها ومهارتها الصلبة في التفاوض. وتابعت الصحيفة بأنّ الأمير تشارلز استعان أيضاً بخدمات شاكلتون خلال طلاقه من الأميرة ديانا.

البارونة فيونا شاكلتون
في المقابل، ستمثّل الليدي هيلين وارد، التي تتمتع أيضاً بشبكة علاقات واسعة، حاكم دبي. وسبق لوارد أن مثّلت المخرج غي ريتشي في قضية طلاقة من مادونا والملحّن أندرو لويد ويبر، ورجل الأعمال فاحش الثراء، بيرني إيكلستون.

في ما يتعلّق بالشيخ محمد، أوضحت الصحيفة أنّ علاقات وثيقة تربطه بالمملكة المتحدة، إذ أشارت إلى أنّه تخرّج من كلية “ساندهيرست” ويشارك الملكة إليزابيث حبّها للخيل، ناهيك عن أنّه أحد أكثر الشخصيات نفوذاً في مجال سباق الخيل في المملكة المتحدة. وعلى مستوى نزاعه مع الأميرة هيا، لفتت الصحيفة إلى أنّه يتزامن مع التحديات السياسية والاقتصادية التي تشهدها دبي، حيث تفاقمت التوترات الإقليمية الجيوسياسية نتيجة التباطؤ الاقتصادي الذي تشهده البلاد منذ 4 أعوام بسبب انخفاض أسعار النفط.

كما ألمحت الصحيفة إلى أنّ هذا الخلاف القضائي قد يكون “محرجاً” بالنسبة إلى العاهل الأردني الذي تعتمد حكومته على دعم مالي من الإمارات وحليفتها السعودية، في ظل الصعوبات الاقتصادية التي يعاني منها الأردن.

اترك تعليق