ثورة في استديوهات “المستقبل”.. تسريب عبر “واتساب” يثير بلبلة!

في خطوة غير مسبوقة، أطفئت أول من أمس الأضواء في استديوات «بيروت هول»، وفي مبنى «الإخبارية» (حيث تبثّ نشرات الأخبار ـــــ منطقة القنطاري) في قناة «المستقبل». هكذا، حجبت نشرة الثانية عشرة ظهراً، ونشرتا الظهيرة الرئيسية (الساعة الثالثة)، والمسائية ليلاً واستبدلت الأخيرة بحلقة سابقة من برنامج «تيلي ستارز». وقد تبعها أمس إيقاف برامج الصباح («أخبار الصباح»، و«عالم الصباح»)، وحلّت حلقة سابقة من «بلا طول سيرة» مكان «عالم الصباح». للمرة الأولى، تشلّ القناة الزرقاء بهذا الشكل، فقد «ثار الجياع»!

عبارة قد تكون ملائمة لوصف ما يحصل اليوم في القناة التي يملكها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري. لقد طفح الكيل بعد نكث الإدارة بوعودها الكثيرة التي أسكتت بها أفواه الموظفين في أواخر شهر حزيران (يونيو) الماضي. إذ وُعد هؤلاء بالحصول على رواتبهم الكاملة في حزيران بعدما قبلوا بالتضحية بزملاء لهم، ضحوا بدورهم في هذه المؤسسة، وطردوا منها تعسفاً (اكثر من 50% من الموظفين)، «كرمال يقدر يكمل التلفزيون» وفق ما جاء في تسريب صوتي على تطبيق «واتساب» بلّغ به الموظفون قرارات الإدارة، وصعوبة أن يكملوا من دون التضحية ببعض زملائهم. هكذا، قبل هؤلاء التسوية وقتها، وفكوا إضراباً طفيفاً، كان أشبه بخطوات تهديدية، تمثلت في تغييب نشرة الثالثة، وتأخير بث «عالم الصباح» لربع ساعة فقط، قبل موعد بدئه على الهواء.

 

وقتها، تضامن الموظفون وكانوا يداً واحدة، في وجه الإجحاف الذي يحصل بحقهم منذ عامين، وحرمانهم من مستحقاتهم المالية، التي أودت بهم الى «الدرك الأسفل» كما جاء في بيان لهم أول من أمس. اليد الواحدة بين الموظفين، لم تصمد طويلاً أمام مغريات الإدارة، وأضحت أيادي متفرقة، عاد جزء منها اليوم ليعلن الإضراب، وشلّ القناة بشكل كامل، بعد إيقاف نشرات الأخبار، والبرامج المختلفة، الى حين تلقيهم رواتبهم الكاملة. ومرة جديدة، لم تف الإدارة بوعودها، حتى إنّها لم تستطع تنفيذ الخطة المجحفة التي أوهمت بها الموظفين بأن الأمور ستعود الى نصابها، ويستحصلوا على حقوقهم المشروعة. الإضراب الذي بدأ أول من أمس، واستمر في اليوم الثاني، سيستكمل تصاعدياً، ولن يثني هؤلاء شيء عن الاستمرار به.

اترك تعليق