تدهور الوضع الأمني في عين الحلوة بعد اغتيال نجل أحد ضباط فتح

تدهور الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة اثناء انطلاق مسيرة احتجاج ضد قرار وزير العمل، بعدما قام يوسف العرقوب التابع للمجموعات المتطرفة باطلاق النار على حسين علاء الدين (الملقب الخميني) نجل جمال علاء الدين أحد ضباط حركة “فتح”واصابته اصابة مباشرة وذلك تزامنا مع التظاهرة المطالبة بالحقوق الفلسطينية.
وأفادت معلومات عن انه توفي فورا بعد عمليه الاغتيال من قبل يوسف العرقوب.

اترك تعليق