بالصور: هذا ما قاله الرهينة الكندي الذي اطلق بوساطة اللواء ابراهيم

أُطلق اليوم الجمعة سراح المواطن الكندي كريستيان لي باكستر الذي كان محتجزاً لدى سوريا منذ العام الماضي.

وإنهار كريستيان لي باكستر في مؤتمرٍ صحفي باكياً، معبراً عن سعادته للمبادرة اللبنانية التي أدت للإفراج عنه، مشيراً الى أنه كان يعتقد أنه “سيُعتقل إلى الأبد”.

وظهر كريستيان لي باكستر، إلى جانب المدير العام للأمن العام عباس إبراهيم، الذي توسط الشهر الماضي في إطلاق سراح المواطن الأميركي سام جودوين من سوريا، والسفير الكندي إيمانويل لاموريو.


وقال باكستر “اعتقدت أنني سأبقى محتجزاً إلى الأبد” ، وشكر السفارة الكندية والسلطات اللبنانية على مساعدته في الخروج من سوريا.

وأضاف: “لم أكن أعرف ما إذا كان أي شخص يعرف أنني كنت على قيد الحياة”.

وكان المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم، قد عقد مؤتمراً صحفياً في مبنى الأمن العام اليوم، للإعلان عن إطلاق سراح المواطن الكندي.

وشكر اللواء ابراهيم “الدولة السورية للتجاوب معنا لاطلاق سراح رهينة اميركية سابقا واليوم كندية”.

ورأى أن “تحرير الرهائن يعيد لبنان الى المستوى الإنساني والحضاري”.

وأشار إلى أن “الرهينة محتجز منذ العام الماضي بسبب مخالفة القوانين السورية، والجهد الذي قمنا به خفّض مدة احتجازه”، لافتا إلى أن “التدخل والمسعى اللبناني جاء بطلب رسمي من الدولة الكندية، وفي لقاء الامس مع الرئيس عون والرئيس الحريري كنت قد ابلغتهما ان المساعي توجت بالنجاح”.

اترك تعليق