هل قصد نصرالله بكلامه عن الإلغاء الحريري وجنبلاط؟

إنصرفت الأوساط السياسية الى تحليل وتقييم خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في الذكرى الـ 13 لحرب تموز 2006، في بنت جبيل، حيث أضاف نصرالله الى مواقف الحزب المستمدة من الاستراتيجية الايرانية في المنطقة موقفا رسميا صادرا عن الرئيس ميشال عون، بقوله: سمعت تصريحا لفخامة الرئيس يقول فيه: اذا حصلت حرب تموز جديدة فسننتصر من جديد، وقال نصرالله: نعم عندما يكون لدينا موقف رسمي شجاع وثابت وقوي، ولدينا جيش بهذه العقيدة الوطنية والاستعداد للتضحية، ولدينا شعب ولدينا مقاومة فلن يستطيعوا أن يلحقوا بنا أي هزيمة.
مصادر مواكبة، أشارت لـ «الأنباء» إلى ان كلام نصرالله عن الالغاء يستهدف الرئيس سعد الحريري ووليد جنبلاط، في حين نجد أن حزب الله ألغى أطرافا شيعية من خارج الثنائية التي تجمعه بحركة أمل كآل حمادة والأسعد والتيارات اليسارية.

“الانباء الكويتية”

اترك تعليق