بعد الجدل حول “حرج بيروت”… البلدية توضح

أعلنت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت أنه “خلال الجولات المشتركة التي تقوم بها بلديتا بيروت والغبيري، إن لإزالة المخالفات والتعديات عن الملك العام أو من خلال التعاون القائم والمستمر لما فيه مصلحة أهالي وسكان البلديتين، ولكون الجزء من العقار 1925/المزرعة العقارية، يقع في محاذاة الحد الفاصل بين محافظتي بيروت وجبل لبنان، طلبت بلدية الغبيري من بلدية بيروت العمل على تنظيف هذا الجزء من العقار 1925 وخفض مستوى الرمال الموجودة داخل هذا الجزء لأنها تحجب الرؤية عن إحدى النقاط الأمنية التابعة للجيش خلف الجزء المذكور. وعليه، قامت الفرق الفنية بتنظيفه وبخفض مستوى الرمول فيه فقط لا غير.

وأوضحت في بيان أن “هذا الأمر أثار حفيظة البعض وجاء في غير مصلحتهم وقطع عليهم الطريق لتحقيق انجازات وبطولات وهمية، فعمدوا على بث الشائعات في محاولة منهم لتضليل الرأي العام تحت عنوان “بلدية بيروت تقوم بإنشاء مرآب للسيارات” على هذا الجزء من العقار المذكور أعلاه، علما أن بلدية بيروت تسعى إلى تحويل هذه الأرض الى حديقة عامة ومساحة خضراء بعد صدور قانون حماية حرج بيروت”.

وتابعت “وفي صباح اليوم الجمعة الواقع فيه 23-8-2019، ورغم ابلاغهم بأن هذه الأرض تم تنظيفها فقط للأسباب المذكورة أعلاه، لم يأبهوا وأكملوا مخططهم المشبوه من خلال محاولتهم زرع شجرة في هذه الأرض، وعمدوا على استفزاز القوى الأمنية وعناصر فوج حرس بيروت ومنعهم من تنفيذ عملهم، ودخلوا بالقوة الى هذه الأرض عبر التسلل والقفز فوق السياج الفاصل، من دون أي ترخيص، في مشهد تمثيلي واضح هدفه الاستعراض الإعلامي”.

اترك تعليق