ائتمنه فغدره وسرقه وقتله…هذا هو المتهم الرئيسي بقتل بسام الخضري في نيجيريا!

من لبنان انطلق إلى نيجيريا لمتابعة عمله، ما إن وصل الى منزله حتى وقع ضحية جريمة مروعة على يد مجرمين سرقوا منزله وخطفوا حياته… هو بسام الخضري الذي كتب عليه يوم الاثنين الماضي ان يسجل اسمه بالدم على لائحة ضحايا الغربة، لتنتهي مسيرة رجل حلم بتأمين مستقبل زاهر وحياة كريمة لعائلته واذ به يجبر على دفع فاتورة لا تقدر بثمن.

30 سنة من الغربة عمل خلالها ابن بيروت تاجراً في نيجيريا، قبل حلول النهاية المأسوية. وبحسب ما شرح ابنه سمير لـ”النهار”: “المتهم الاساسي بالجريمة المروعة هو حارس المنزل الذي أمّنا له قبل سنتين ووظفناه من اجل امننا وسلامتنا واذ به يغدر بنا”، مضيفاً “لا نعلم بالتحديد فيما ان تفاجأ ومن معه من اللصوص بدخول ابي الى المنزل في مدينة لاغوس فضربوه حتى الموت او انهم كانوا بانتظاره لارتكاب جريمتهم بعدما سرقوا الاثاث وكل ما فيه”. يلفت الى انه “من المطار وصل والدي، ليلقى حتفه مباشرة قبل أن يفرّ المجرمون من المكان”.

أوقفت السلطات النيجيرية قريبي الحارس، والعمل جار لتوقيفه والمتورطين، إذ يقول سمير: “نتابع القضية، فأنا اعمل في نيجيريا لكن في منطقة تبعد عن مكان سكن والدي، في حين والدتي وشقيقتي في بيروت، واشكر الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل واللواء محمد الخير على اهتمامهم بالقضية ومساعدتنا من اجل انجاز اوراق عودة جثمان والدي الى لبنان، حيث من المقرر ان تكون يوم الجمعة القادم”.

واليوم، اتصل الامين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء الركن محمد خير بتكليف من رئيس الحكومة سعد الحريري، بالسلطات النيجيرية والقنصلية اللبنانية والجالية في نيجيريا للعمل على ترتيب اعادة جثمان المواطن بسام الخضري الى لبنان، والذي قضى نتيجة عملية سطو مسلح على منزله في مدينة لاغوس، ليتم تسليمها الى ذويه.

وستتولّى الهيئة العليا للاغاثة كل ما يلزم.

اترك تعليق