المحكمة الدولية تُطلق حملة إعلانية للقبض على سليم عياش

امتثالاً لقرار رئيسة المحكمة الصادر عملاً بالمادة 76، الفقرة (هاء) من القواعد، والذي يقضي بتنفيذ التبليغ في قضية المدعي العام ضد سليم جميل عياش عن طريق إجراءات الإعلان العام، وعقب الجهود التي بذلتها السلطات اللبنانية لتنفيذ التبليغ، تصدر المحكمة الخاصة بلبنان (“المحكمة”) إعلانًا عامًا سمعيًا بصريًا، وإعلانًا عامًا سمعيًا، إضافة إلى ملصق يتضمن معلومات عن السيرة الذاتية للسيد سليم جميل عياش، المتهم في القضية المتلازمة STL-18-10. ويندرج ذلك في إطار حملة إعلان عام ترمي المحكمة من خلالها إلى إعلام المتهم بضرورة المثول أمام المحكمة ودعوة أفراد الجمهور العام إلى تقديم أي معلومات يملكونها عن مكان وجود المتهم إلى المحكمة. وترد في الملصق والإعلانين التهم الموجهة إلى السيد عياش والأرقام الهاتفية التي يمكن لأفراد الجمهور العام استخدامها للاتصال بالمحكمة في حال كانت لديهم أي معلومات عن مكان وجوده.

وتتعلق القضية المتلازمة STL-18-10 بالاعتداءات التي استهدفت السيد مروان حماده والسيد جورج حاوي والسيد الياس المر في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2004، و21 حزيران/يونيو 2005، و12 تموز/يوليو 2005 على التوالي. ويزعم المدعي العام أن السيد عياش شارك في المؤامرة الهادفة إلى ارتكاب عمل إرهابي؛ واستطرادًا من تهمة المؤامرة الهادفة إلى ارتكاب عمل إرهابي، شارك في جمعية أشرار؛ وفي ارتكاب عمل إرهابي؛ وفي قتل السادة غازي أبو كروم وجورج حاوي وخالد مورا عمدًا؛ ‏ومحاولة قتل السيّدين حماده والمر وسبعة عشر شخصًا آخر عمدًا. ‏ويمكن الاطِّلاع على النص الكامل للتّهم على الموقع الإلكترونيّ للمحكمة.

وتأتي حملة الإعلان العام عقب إصدار رئيسة المحكمة قرارًا خلصت فيه إلى أن السلطات اللبنانية بذلت محاولات معقولة لتبليغ المتهم في هذه القضية شخصيًا وأن هذه الجهود لم تأتِ بالنتيجة المرجوة حتى الآن.

وإذا لم يكن المتهم خاضعًا لسلطة المحكمة في غضون 30 يومًا من تاريخ إعلان قرار الاتهام الذي تمّ في 7 تشرين الأول/أكتوبر 2019، يطلب قاضي الإجراءات التمهيدية من غرفة الدرجة الأولى مباشرة إجراءات المحاكمة غيابيًا.

وتُشجَّع وسائل الإعلام على بث الإعلان العام.

وتتوافر صورة عالية الدقة للملصق على صفحة المحكمة على موقع فليكر.

أما الرسالة السمعية والرسالة السمعية البصرية، فهما متاحتان على الرابط التالي.

الخلفية

في 16 أيلول/سبتمبر 2019، رفع قاضي الإجراءات التمهيدية دانيال فرانسين السرية عن قراره الذي صدّق فيه قرار اتهام بحق السيد سليم جميل عياش. ويُزعم في قرار الاتهام المؤرخ في 14 حزيران/يونيو 2019 أن السيد عياش متورط في الاعتداء الذي استهدف مروان حماده في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2004، والاعتداء الذي استهدف جورج حاوي في 21 حزيران/يونيو 2005، والاعتداء الذي استهدف الياس المر في 12 تموز/يوليو 2005. وقد تبيّن أن هذه الاعتداءات “متلازمة” مع اعتداء 14 شباط/فبراير 2005. وتشكل هذه الاعتداءات قضية جديدة تحمل الرقم: STL-18-10. ورفع القاضي فرانسين السرية أيضًا عن مذكرتي التوقيف الصادرتين بحق السيد سليم جميل عياش.

وفي 17 أيلول/سبتمبر 2019، أصدرت رئيسة المحكمة القاضية إيفانا هردليشكوفا بيانًا دعت فيه المتهم إلى تسليم نفسه والمشاركة في الإجراءات، وأعلمته فيه بالحقوق التي يتمتع بها أمام المحكمة وأطلعت الجمهور العام على صدور قرار اتهام جديد.

وفي 24 أيلول/سبتمبر 2019، أصدرت الرئيسة قرارًا يقضي بتبليغ قرار الاتهام الصادر بحق السيد سليم جميل عياش بطريقة بديلة، بما يشمل إجراءات الإعلان العام.

وفي 25 أيلول/سبتمبر 2019، سلّم ممثلون للمحكمة الخاصة بلبنان ملصقًا عن السيد سليم جميل عياش إلى السلطات اللبنانية لغرض الإعلان العام.

اترك تعليق