“Bank of America” يحذر لبنان: لم يتبقى الا اشهر قليلة

ترجمة “ليبانون ديبايت”

أكد تقرير صادر عن وحدة الأبحاث التابعة لبنك “أوف أمريكا” ميريل لينش بتاريخ 25 تشرين الثاني 2019 أن البنك المركزي اللبناني قد يواجه أزمة سيولة في منتصف عام 2020 إذا استمرت حالة الشلل السياسي والأزمة المالية وإذا لم يتم اتخاذ أي إجراء لتدارك الموقف.

وأضاف التقرير، الذي اطلعت “ليبانون ديبايت” على نسخة منه، الى أن “وتيرة خسارة احتياطي العملات الأجنبية في مصرف لبنان التي اظهرتها بيانات منتصف تشرين الثاني تشير إلى أن عام 2020 قد يكون عام أزمة، وإن احتياطيات مصرف لبنان من العملات الصعبة ستنفذ بحلول نهاية النصف الأول من عام 2020.

وأضاف أن التوصل إلى حل سلمي وعاجل للمأزق السياسي وجهود إصلاح موثوق بها ودعم دولي يمكن أن يعطي لبنان المزيد من الوقت لتدارك الازمة.

واستبعد التقرير احتمال وجود أي دعم مالي دولي للبنان في ظل حكومة تصريف الأعمال الحالية. “نعتقد أن أي دعم من مجلس التعاون الخليجي لمجلس الوزراء المقبل من المرجح أن يرتبط بتوجهاته السياسية وبوجود إصلاحات موثوقة.

واكد عدد من الخبراء الاقتصاديين لـ “ليبانون ديبايت” على صحة البيانات مع الاشارة الى ان التقرير يغفل نقطة اساسية وهي الـ “Capital Control” الغير معلن الذي تعتمده المصارف والذي سيسمح لمصرف لبنان بشراء المزيد من الوقت ما بين 12 الى 18 شهر قبل نفاذ الاحتياطيات وذلك سيدفع ازمة السيولة بالعملات الصعبة الى العام 2021.

لقراءة التقرير باللغة الانكليزية اضغط على الرابط التالي
http://bit.ly/2sB6GwC

اترك تعليق