إليكم المبلغ الذي يفصل مانشستر يونايتد عن هدفه البرتغالي

عاد اللاعب البرتغالي الدولي برونو فرنانديز مجددا إلى دائرة اهتمام فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي، بعد أن ربطتهما شائعات وتقارير عديدة خلال فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة.

وكشفت تقارير صحفية رياضية أن مانشستر يونايتد يعتزم إحياء اهتمامه بالتوقيع مع صانع الألعاب في فريق سبورتينغ لشبونة برونو فرنانديز، البالغ من العمر 25 عاما، حيث يستعد فريق “الشياطين الحمر” لبدء مهمة استكشافية غير مسبوقة في البرتغال، حسبما ذكر موقع “غول” الرياضي.
ويحرص المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير على إضافة لاعب خط وسط مبدع إلى فريقه خلال الميركاتو الشتوي في كانون الثاني، من أجل تحقيق شكل من الاستقرار في طريقة لعب فريقه، والتقدم في سلم الدوري الممتاز للموسم الحالي.
وكان اللاعب في توتنهام هوتسبر كريستيان إريكسن وموهبة ليستر سيتي جيمس ماديسون، قد برزا كهدفين أساسيين لمانشستر يونايتد، غير أنه من غير المرجح أن يلتحق أيا منهما بالأولد ترافورد هذا الشهر، خصوصا وأن التوقعات تشير إلى إريكسن قد ينتقل إلى إنتر ميلان في الأشهر الأخيرة من عقده مع توتنهام، بينما لا يفكر ليستر في بيع ماديسون حتى الصيف المقبل على أقرب تقدير.
وبالإضافة إلى هذه الأسماء، ارتبطت أسماء أخرى بمانشستر يونايتد، منها لاعب نيوكاسل شون لونغستاف، الذي رفض الانتقال خلال فصل الصيف، بينما يتردد “الشياطين الحمر” في إضاعة وقتهم بتقديم عرض آخر في مثل هذا الوقت القصير.
يشار إلى أن فرنانديز كان هدفا للعديد من أقوى الأندية الأوروبية الصيف الماضي، وذلك بعد موسم سجل فيه 32 هدفا، وقدم 18 تمريرة حاسمة لسبورتنغ، حيث كشف اللاعب نفسه أن توتنهام الإنكليزي كان الأقرب إليه بعيدا عن لشبونة، حيث وقع عقدا جديدا مع النادي البرتغالي في تشرين الثاني يستمر حتى العام 2023، مع رفع الشرط الجزائي إلى 111 مليون دولار.
وتشير تقارير إلى أن مانشستر يونايتد لا يزال على اتصال مع سبورتينغ لشبونة فيما يتعلق بانتقال محتمل لفرنانديز، كما أن الفريق الإنكليزي قام بالتخطيط لمهمة استكشافية قوية في البرتغال، حيث أرسل النادي ممثلين عنه لمتابعة كل مباريات فرق بورتو وبنفيكا وسبورتينغ في الأسابيع المقبلة في محاولة لتحديد الأهداف المحتملة في الميركاتو الشتوي والصيفي المقبلين.

اترك تعليق