مكالمة “غير مسبوقة” بين الملكة إليزابيث والأمير هاري

في مخالفة للقواعد الملكية، قامت الملكة إليزابيث بالاتصال هاتفيًا بنفسها بحفيدها الأمير هاري، لسؤاله عما إذا كان هو وزوجته ميغان ماركل سينضمان إلى بقية أفراد العائلة الملكية للاحتفال بأعياد الميلاد.

ووفقا لما نشرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، لا تقوم الملكة بالاتصال هاتفيًا بأي فرد، حتى أفراد عائلتها، ما يجعل من المكالمة الهاتفية المقصود أمرًا “غير مسبوق”.

وبحسب التقرير التزم هاري الصمت بشأن ترتيباته لقضاء احتفالات أعياد الميلاد، ولدى تلقيه المكالمة قضى يومين قبل أن يخطر جدته برفض اقتراح الاحتفال بأعياد الميلاد في قصر “ساندرينغام”.

وفضّل دوق ودوقة ساسكس الانطلاق إلى كندا وبرفقتهما طفلهما آرتشي، في عطلة استمرت سبعة أيام.

وأثيرت العديد من الأنباء عن “عدم اتفاق” هاري مع أخيه ويليام، ليقرر هاري وميغان اتخاذ قرار الانفصال عن الأسرة المالكة.

وأفادت الأنباء بأن الأمير هاري وميغان كانا يخططان، منذ مايو/أيار الماضي، للابتعاد عن العائلة المالكة، حتى أنهما قضيا إجازة أعياد الميلاد في عزلة عن بقية العائلة الملكية.

وعلمت الملكة بالأمر وأخطرت حفيدها برغبتها مناقشة القرار معه، إلا أن قرار هاري وزوجته انتشر قبل تنفيذ رغبة الملكة.

وأوضح كبار المساعدين الملكيين أن الملكة تأذت بشدة من تصرفات حفيدها، في حين كان رد فعل أفراد الأسرة الآخرين الغضب من ميغان ماركل، ما يصعب من عودتها للبيت الملكي.

وطلبت الملكة إليزابيث من الموظفين لديها العمل مع دوق ودوقة ساسكس لإيجاد حل خلال الأيام القليلة المقبلة.

اترك تعليق