بعد الإشكال بين مرافقي فتفت والمرعبي ومحتجين… فتفت: ما يُشاع غير صحيح

بعد ان ضاق المواطنون ذرعًا بسلطتهم التي ما فتئت تهتم للمحاصصة من دون ان يرف لها جفن لتلبي مطالب الشعب الذي غصت به الساحات منذ 17 تشرين، تتواصل حالات الغضب تجاه السياسيين وقد شهد مطعم لا باريلا إشكالا بين الثوار ومرافقي النائبين طارق المرعبي وسامي فتفت.

غرد النائب سامي فتفت عبر تويتر فكتب: “أثناء تأديتي واجب العزاء بوالد الوزير الصديق الان حكيم، تفاجأت بانتشار خبر على وسائل التواصل الاجتماعي مفاده انني كنت في مطعم La Parilla وقت وقوع الاشكال، يهمني أن اؤكد بأنّ ما  يُشاع هو غير صحيح بصورة قطعيّة. كما اننا ندين العنف المقيت مهما كانت اسبابه او مبرراته. حمى الله الوطن”.

تلفزيون الجديد ذكر بدوره ان النائب طارق المرعبي أكد أنه تلقى دعوة الى المطعم وأن الإشكال وقع عقب مغادرته المكان.

وكانت مواقع التواصل قد ذكرت أن إشكالا وقع بين محتجين ومرافقي النائبين طارق المرعبي وسامي فتفت أمام مطعم “لا باريلا” في الصيفي، مشيرة الى انه بينما كان النائبان فتفت والمرعبي يتناولان طعام الغداء في المطعم، قام محتجون بالهتاف ضدهما فعمد المرافقون الى الإعتداء عليهم وضربهم.

اترك تعليق