تسريب خطير لمسؤول في “الاشتراكي” يتناول مخابرات الجيش

إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي تسجيل مسرَّب يعود الى عضو منظمة الشباب التقدمي أيسر فاعور، خلال إجتماع في منطقة راشيا، بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب التقدمي الإشتراكي في الأول من أيار.

وتضمّن التسجيل كلاماً لفاعور تناول فيه الأجهزة الأمنية، قائلاً: “الأجهزة الأمنية بما تمثل خاصة فرع جهاز المخابرات الذي يُدار شخصياً من قبل ميشال عون وحزب الله ويتصرفون وكأنهم ميليشيا شخصية لهم بإسم لبنان”.

وأضاف: “لا أدعوكم الى النزول لمواجهتهم فهناك علاقة قرابة تربطنا بهم، ومنتمين للمؤسسة العسكرية، ولكن قرارهم ليس بيدهم، وفي حال تعرضوا لنا لدينا كامل الحق بمواجهتهم”.


وتابع فاعور: “لدينا حزب يغطي عنا، وعندما ننزل بإسم الحزب الإشتراكي ونتصرف بأسلوب العنف لن نكون أفراد، إنما جماعات مسلحة في هذا المجال”.

وقال، “مطلوب منا اليوم كشباب تقدمي ان ننزل ونرفع الصوت ونواجه العهد، في أول مرحلة هناك شارع في وجهنا يرفض الجميع من كل الأحزاب، هؤلاء الناس عندما يروننا نزلنا بكل صدق وإخلاص تأييداً لقضيتنا، فإن نصفهم سوف يكون داعماً لنا، ومن المؤكد أن هناك جماعة أتت من خلفية 8 آذار فمن الطبيعي أن لا يكونوا معنا”.

وختم أيسر فاعور تسجيله بالقول “لا يمكن فتح حرب ونحن داخلياً مخروقين، لا يمكن ذلك وعدونا أمامنا، فالخصم موجود في كل بيت وكل بلدة، يجب أن تنزلوا بصدق نية لترى الناس أننا نزلنا بهدف، لا يمكننا في ذكرى تأسيس الحزب التقدمي الذي طمح اليه كمال جنبلاط ليكون حزب العمال والكادحين أن ننزل غداً بعقلية “الله ووليد بك”، بل وليد بك يطلب منا أن ننزل لنطالب بمعيشتنا وحقوقنا”.

اترك تعليق