الحواط: تلقيت اتصالات لوقف الغوص في ملف المعابر

منذ اللحظة الأولى التي حمل فيها عضو تكتّل “الجمهورية القوية” النائب زياد الحوّاط مشعل الحرب على المعابر غير الشرعية، وهو يغوص في دهاليز هذا الوكر النازف في خاصرة البلاد الاقتصاديّة، وإذ به يكتشف أنّ الملفّ أشبه بكرة ثلج تكبر تدريجاً ويجدُّ فيها جديدٌ من معلومات ساعة بساعة.

لا يهدأ هاتف حواط الذي يتلقّى اتصالات من سعاة دولة القانون الذين يعاونوه في مسعاه مضيئين على معطيات جديدة، لكنّه يتلقّى اتصالات من نوع آخر من أوكار اللاقانون، إذ يؤكّد الحواط لـ”النهار” تلقّيه اتّصالات تطلب منه التوقّف عن الغوص في هذا الملف الكبير لأنّ عواقبه وخيمة، لكن ذلك لن يثنيه عن المضيّ قدماً بحسب تأكيده، وهو في صدد التحضير للتقدّم بإخبار إلى النيابة العامة في مهلة أقصاها يوم الأربعاء المقبل في قضية التهريب من لبنان إلى سوريا، والعكس، باعتبارها جريمةً ترتكب بحقّ وطن، ومساهَمةً بجرم يضرب مجتمعاً بأمّه وأبيه، في وقتٍ بات لبنان في صلب الانهيار المالي الذي يتحمّل التهريبُ جزءاً من أسبابه.

وفي آخر المعطيات التي تكوّنت لدى الحواط حتى الساعة، بلغ عدد المعابر غير الشرعية الرئيسيّة المكتشفة (النشطة والكبيرة) 26 معبراً مكتشفاً، منها 20 معبراً في مناطق السلسلة الشرقية الخاضعة لنفوذ “حزب الله”، إضافةً إلى 6 معابر شمالاً. وفي أحدث المعلومات المتوافرة لديه، اكتشف تهريب حديد إيرانيّ إلى لبنان انطلاقاً من إيران إلى العراق عبر بوابة “أبو كمال” وصولاً إلى الحدود اللبنانية – السورية.

وردّاً على سؤال عن دور “حزب الله” في موضوع المعابر الـ20 الخاضعة لمناطق نفوذه، يشير الحواط إلى أنّه (الحزب) إما شريك مشارك ومشرف، وإمّا مسهّل و”قابب باط” أو ليس لديه خبر، لكن هل من المعقول ألا يعلم “الحزب” بنشاط المعابر الكبيرة والواضحة الـ20 في مناطق يسيطر عليها؟ ويلفت إلى أنّ عدد المعابر على الحدود الشمالية (مناطق غير خاضعة لنفوذ الحزب) يبلغ 6 معابر كبيرة تشهد عمليات تهريب للمازوت والماشية والألبسة والدخان. لا يعتبر عدد المعابر الـ26 نهائياً، إذ يتضح أن العدد يكبر مع اكتشاف تفاصيل جديدة، علماً أن هذا العدد يشمل المعابر الكبيرة، لا دكاكين التهريب الصغيرة.

ويعوّل الحواط على دور الجيش اللبناني في وضع حدّ لظاهرة المعابر غير الشرعية، إذ لا بدّ من تفويض الملف للجيش، مشيراً إلى أنّه يمكن الاستعانة بخبرات دولية في هذه القضية.

اترك تعليق