تاج الدين خزان أسرار “حزب الله” المالية.

قالت مصادر أمنية لـ “الجريدة”، أمس، إن ” قاسم تاج الدين يعتبر خزان أسرار حزب الله المالية، والعارف بتفاصيل كثيرة حول آلية نشاط حزب الله”.

لا تزال الأسباب الكامنة خلف إطلاق سراح تاج الدين مجهولة. وحسب ما يدّعي الأميركيون، فإن إطلاقه جاء بعد قضائه فترة تتخطى نصف مدة المحكومية بسجنه، إضافة إلى التعلل بأسباب صحية والتخوف من فيروس “كورونا”. أما “حزب الله” فبقي متكتماً وقتاً طويلاً بشأن قضية تاج الدين، ولم يعلّق عليها بعد، علماً أن الإفراج عنه يأتي بعد سلسلة عمليات تبادل للمعتقلين بين الأميركيين والإيرانيين، وبعد أشهر على إطلاق سراح العميل عامر الفاخوري ومغادرته للبنان بطائرة خاصة.

وقالت مصادر أمنية لـ “الجريدة”، أمس، إن “تاج الدين يعتبر خزان أسرار حزب الله المالية، والعارف بتفاصيل كثيرة حول آلية نشاط حزب الله”، مشيرة إلى أن “الضغوط والعقوبات الأميركية على الحزب بطرقها الجديدة كانتا إحدى نتائج التحقيق مع تاج الدين، والحصول منه على أسرار وخفايا كثيرة”. وكان تاج الدين اعتقل في عام 2017 في مطار الدار البيضاء في المغرب. وتمت إحالته إلى أميركا، حيث حكم عليه بالسجن خمس سنوات، ودفع غرامة قدرها 50 مليون دولار أميركي.

اترك تعليق