سؤالٌ من حواط الى دياب

توجه النائب زياد الحواط إلى رئيس الحكومة حسان دياب في تغريدة على حسابه عبر “تويتر” بالقول: “حضرة رئيس الحكومة إن ما تداولته وسائل الاعلام عن الدعوى المقدمة من قبلك بحق الجامعة الاميركية في بيروت للحصول على تعويض مالي يفوق مليون دولار، يحتم علينا طرح بعض الاسئلة: هل صحيح أنك طالبت بدفع مستحقاتك بالدولار الأميركي في حساب مصرفي خارج لبنان؟ كيف يتوافق هذا الطلب مع تصريحك أن 98% من أموال المودعين هي بأمان في البنوك اللبنانية؟ هل طلبك هذا يعزز ثقة المودعين والمجتمع الدولي بالنظام المصرفي اللبناني؟ تتحدث عن أن منحى سلبيا، بل كيديا في التعاطي معك من قبل ادارة الجامعة هو ما أجبرك على الاستقالة، فهل نفهم منك أن ترؤس حكومة لبنان بدل عن ضائع؟”.

ورداً على ما نشرته “العربية” في مقال عن أن الرئيس دياب قام بمقاضاة الجامعة الأميركية في بيروت للحصول على مليون دولار وتحويلها الى الخارج، قام الوكيلان القانونيان للرئيس دياب أمس الأربعاء “بموجب سند توكيل رقم 15101 /2020، مع الاحتفاظ بجميع حقوق الموكل بشأن أية إجراءات قضائية قد يتقدم بها بشأن ما جاء في المقال الذي نشر على
الموقع الالكتروني ” ARABIYA AL – العربية” عند الساعة العشرين والدقيقة الخمسين من مساء أمس الثلاثاء”.

واشار الوكيلان في بيان إلى أنه “وبموجب حق الرد الذي تنص عليه المادة السادسة من المرسوم رقم 1977/104، والذي يعود للموكل، نبدي ما يلي: أن ما جاء في المقال لا يصح واقعا ولا يستقيم قانوناً بل يتباين بالتأكيد مع ما تقدم به الموكل، لدى حضرة قاضي الأمور المستعجلة في بيروت، ويشمل طلب سلفة وقتية برقم 2020/261 يتناول مستحقاته وتعويضاته بعد خمسة وثلاثين سنة من علاقة عقدية على الصعيدين الأكاديمي والإداري مع الجامعة الاميركية في بيروت، ويستند الى قواعد وأيضا أعراف مع أسبقيات لدى إدارة الجامعة الأميركية في بيروت، كما يشمل أمر على عريضة برقم 276/2020 يتعلق بالتغطية الصحية”.

اترك تعليق