بعد حملات “التشويش”… موقفٌ “مبدئي” لـ “الانقاذ الوطني”

أشارت حركة الانقاذ الوطني في بيان إلى أن “بعد الانطلاقة الوطنية الناجحة لحركة الإنقاذ الوطني، وفي ظل الاحتضان الواسع من الجسم الاكبر من العسكريين المتقاعدين والمواطنين من كافة المناطق اللبنانية، ومن خلال مبادئها وأهدافها العابرة للمناطق والطوائف، تشن بعض الجهات المتضررة حملات شعواء من التشويش والتحريف الإعلامي لاي تصريح أو نشاط صادر عن الحركة، بهدف تضليل الراي العام عموما والعسكريين المتقاعدين خصوصا”.

وأكدت الحركة على مواقفها المبدئية الثابتة وأنها ستبقى ضد نظام المحاصصة الطائفية وضد كل أشكال الزبائنية السياسية ضمن مسار نضالي سلمي قائم على احترام كل الأصول المؤسساتية الديمقراطية وبعيدا عن أي منحى انقلابي أو مذهبي، ولأن التغيير هو مسار تدريجي بالطرق الدستورية وليس انقلابي”.

وإعتبرت أن “كل عسكري متقاعد وكل مواطن مخلص لوطنه هو سد منيع في وجه حملات التجني الإعلامي واللااخلاقي من أية جهة كانت”.

اترك تعليق