صفير يرحب ببيان “المالية”… “أجاب على رغبة المصارف”

رحب رئيس جمعية المصارف في لبنان سليم صفير ببيان المكتب الاعلامي لوزارة المالية لأنه “أجاب على رغبة المصارف والشعب اللبناني بأن تكون رواتب الموظفين مؤمنة وان خزينة الدولة اللبنانية سليمة والحكومة ليست بحاجة للاستدانة وانها تنفق وفقا لإيرادات الدولة”.

وأضاف، “القطاع المصرفي ليس طرفا سياسيا وهو أبعد ما يكون عن الشعبوية واقرب الى الواقعية”.

وكان المكتب الإعلامي في وزارة المال، قد أكد في بيان اليوم، ردا على ما تداوله بعض وسائل الإعلام عن مواقف لرئيس جمعية المصارف سليم صفير، في مقابلة صحافية أمس، أن “مضمون ما أدلى به صفير عن رواتب موظفي الدولة، عار من الصحة تماما، ولا يليق أن يصدر عن رئيس جمعية مؤتمنة على مدخرات اللبنانيين وجنى عمرهم، والحقيقة أن رواتب الموظفين في القطاع العام، مؤمنة حصرا من حساب خزينة الدولة في مصرف لبنان، ويتم تحويلها الى حسابات الموظفين والمتقاعدين عبر المصارف اللبنانية، ولا علاقة لها بودائع اللبنانيين من قريب ولا من بعيد”.


وأسفت الوزارة لـ “صدور بعض المواقف الملامسة للشعبوية المجانية في لحظة مصيرية، تقتضي من الجميع الشعور بالمسؤولية الإنسانية والوطنية في تحمل تبعات ما ارتكب خلال عقود، وضمان حصول كل مواطن على حقه، بدلا من حجز أمواله أو سلبها أو الاستيلاء عليها”.

وأوضح صفير في حديث لصحيفة “نداء الوطن” أمس أن “الدولة لا يمكنها الاستمرار على هذا الشكل، قبل دقائق اتصلوا بي لأن وزارة المال تريد منا تأمين الأموال النقدية لدفع رواتب المتعاقدين خلال الأعياد وهذه كلها من ودائع الزبائن، لأن الدولة لم يعد لديها مال”.

وأشار الى أن “رواتب موظفي الدولة والمتعاقدين ومصاريف الوزارات كلها تأتي مما تبقى من أموال المودعين في مصرف لبنان وهذه الأموال يجب ردها حتى لا تنفّذ “هيركات” على أموال المودعين”.

وأضاف: “هم يقولون لا نريد تطبيق هيركات على المودعين، لتشجيع اللبناني في الخارج على إيداع أموال في لبنان”.

اترك تعليق