بيروت قبل وبعد الكارثة! (فيديو)

بيروت ما قبل 4 آب، ليست كما بعده.. بيروت جُرحت وأُهينت، بيروت عانت بما فيه الكفاية. نعم هي لا تزال تلملم جراحها الآن، لكنها ستلفظ قاتليها ومدمريها حتمًا، ستنبض بالحياة مجددًا. ستقوم بيروت من تحت الردم، وتعلن الإنتصار، وتُبشِّر بحقبةٍ جديدةٍ سيعيشها لبنان بعد هذا المصاب الأليم.

اترك تعليق