“خطاب حزب الله… تخضعون لشروطي وإلاّ…”

توقّف النائب السابق فارس سعيد، عند كلمة أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله مساء أمس الجمعة، بمناسبة الذكرى الـ14 لحرب تموز، والذي طالب فيها بـ “حكومة قوية وقادرة ومحميّة سياسيًّا”، مُشيرًا إلى أنّنا “دائما كنا نطالب بحكومة وحدة وطنية أو بحكومة ذات أوسع تمثيل سياسي وشعبي ممكن”.

واعتبر سعيد في تغريدة على حسابه عبر “توتير”، أنّه لا يزال خطاب حزب الله منذ 8 آذار 2005 هو هو، “تخضعون لشروطي والاّ…”.

وأضاف، “من يريد الخضوع بإسم البراغماتية والدهاء والذكاء والمعرفة والحرص……جاهز، نحن رفضنا المناصب ونرفض الخضوع”.

سعيد وفي تغريدة ثانية، تابع، “تتحدد معالم لبنان الجديد في مار مخايل والجميزة، اختاروا بين الاسلام السياسي الذي يبدأ في ايّاً صوفيا ولا ينتهي في ليبيا، ولاية الفقيه من طهران الى ضاحية بيروت الجنوبية، تحالف اقليات من موسكو الى الشام فبيروت”.

وأردف، “نحن اخترنا لبنان وطن نهائي، عربيّ الهوية و الانتماء”.

وختم، “العالم يشترط حكومة حياديّة للمساعدة، حزب الله يشترط حكومة بشروطه، استعدّوا لشتاء قارص”.

اترك تعليق