مرسيدس تستعد لإطلاق نسخة الأوامر الصوتية من فئة E الجديدة

تستعد شركة صناعة السيارات الألمانية مرسيدس لإطلاق الفئة E الجديدة خلال فصل الخريف القادم، برتوش تصميمية وتعديلات على المقصورة وأنظمة الدفع وبسعر يبدأ من حوالي 48 ألف يورو تقريبا.


وأوضحت الشركة الألمانية أن جميع موديلات السيارة حصلت على رتوش تصميمية على المقدمة والمؤخرة وكشافات جديدة، ومقصورة داخلية محدثة استعانت بخدمات نظام الاستعمال MBUX مع ميزة التحكم بالأوامر الصوتية وشاشة لمسية كبيرة مع جيل المقود الجديد.
ويتنوع برنامج دفع السيارة بين نسخ الدفع الهجين Plug-in، التي تصل لمدى السير 59 كلم أو خفض معدل الاستهلاك إلى 1.4 لتر ديزل/100 كلم في أحسن الظروف.
ويشتمل ببرنامج الدفع على نسخ الدفع الخلفي والرباعي، فضلا عن مجموعة كبيرة من محركات البنزين والديزل، كما يشتمل البرنامج على محركي بنزين جديدين، كلاهما معزز بمولد بدء حركة بقدرة 15 كيلووات وتقنية 48 فولت.
ويولد المحرك الأول رباعي الأسطوانات سعة 2.0 لتر قوة 200 كيلووات/272 حصانا، والآخر سداسي الأسطوانات سعة 3 لتر يزأر بقوة 270 كيلووات/367 حصانا.
وفي المجمل تخطط مرسيدس لتوفير محركات بنزين تغطي نطاق قوة يمتد من 115 كيلووات/156 حصانا إلى 270 كيلووات/367 حصانا، بينما تغطي محركات الديزل نطاق قوة يمتد من 118 كيلووات/160 حصانا إلى 243 كيلووات/331 حصانا.
كما تقدم مرسيدس نسخ AMG من سيارة الفئة الجديدة؛ حيث يعتمد الموديل AMG E 53 على سواعد محرك سداسي الأسطوانات بقوة 320 كيلووات/435 حصانا مع معزز بقوة 16 كيلووات، في حين يزأر الموديل AMG E63 S بقوة 450 كيلووات/612 حصانا.
وقامت مرسيدس بزيادة الأنظمة المساعدة بالسيارة؛ حيث تتمكن الآن من الركن في الأماكن الضيقة بسرعة أكبر، فضلا عن مواءمة سرعة السيارة مع تدفق حركة المرور بشكل أفضل.
ومطلع شهر أغسطس/آب الجاري، قالت شركة “مرسيدس بنز” إن مبيعاتها شهدت تراجعا خلال الشهر الماضي، جراء التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.
وباعت “مرسيدس بنز” نحو 185 ألفا و836 سيارة في يوليو/تموز الماضي، بتراجع قدره 2% على أساس سنوي.
في ضوء تأثير جائحة كورونا على صناعة السيارات الألمانية، تراجع إجمالي مبيعات سيارات مرسيدس-بنز بنسبة 16.2% في الأشهر السبعة الأولى من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.
وأفادت شركة دايملر، الشركة المالكة لشركة مرسيدس، الشهر الماضي، بأن صافي خسارتها ارتفع إلى 2 مليار يورو خلال الربع الثاني على أساس سنوي، حيث أدى انخفاض طلب العملاء إلى انخفاض الإيرادات.
وتكبدت شركة “دايملر” الألمانية لتصنيع السيارات خسائر بنحو ملياري يورو (2.3 مليار دولار) في الربع الثاني، متأثرة بتداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد.
وتعد نتائج الربع الثاني من 2020 أسوأ حتى من العام الماضي، عندما اضطرت الشركة التي تنتج مرسيدس-بنز، ومقرها مدينة شتوتجارت، لتحمّل المليارات لتنفيذ عمليات استدعاء على صلة بفضيحة التلاعب في الانبعاثات ومشكلات في الوسائد الهوائية.

اترك تعليق