بيانٌ لبلدية بشري بعد الجريمة المروعة التي وقعت أمس

تقدّم المجلس البلدي في بشرّي بأحرّ التعازي من عائلة جوزف طوق، مؤكداً انّ “بشرّي كانت ولا زالت ملجأ للمضطهدين والمظلومين ولم تميز يوماً بين عرق أو دين لذلك استقبلت اللاجئين السوريين وعاملتهم كأبناء لها لكن لن نقبل تحت أي ذريعة أن يشكل أي شخص أو جماعة تهديداً لأمننا أو مجتمعنا”.

وأضاف: “نستغرب وجود الأسلحة بين أيدي العمالة في المدينة وندعو الأجهزة الأمنية القيام بعملية تفتيش ونحذّر السوريين الموجودين في المدينة بشكل غير شرعي الى مغادرتها فوراً”، وتابع: “لن نسكت عن الجريمة ونطلب من الاهالي التروي الى حين انتهاء التحقيقات كما نطالب الأجهزة القضائية بعدم المماطلة وإنزال أشد العقوبات بحق المجرم”.

وطلب المجلس البلديّ من أهالي البلدة استخدام اليد العاملة المحلية في القطاعات كافة كما وعدم تأجير أي شخص غريب من دون أوراق ثبوتية.

اترك تعليق