صحيفة بريطانية: لبنان على حافة الإنهيار الشامل

نشرت صحيفة “الإندبندنت”‏‎ ‎البريطانية تقريرا بعنوان “انفجرت بيروت قبل ستة أشهر، ولبنان ‏الآن على حافة الانهيار”، مشيرة إلى أن البلاد ذاهبة إلى الانهيار الشامل والتام‎.‎

وذكرت الصحيفة أن “البلاد تتّجه نحو الانهيار التام، بينما ترزح تحت وطأة أزمة ثلاثية ‏الأطراف: “في أعقاب الانفجار الذي ترك مساحات شاسعة من العاصمة تحت الأنقاض، وزيادة ‏غير مسبوقة في حالات الإصابة بفيروس “كورونا” التي طغت على نظام الرعاية الصحية، ‏وانهيار مالي دفع أكثر من نصف البلاد الّتي يبلغ عدد سكانها 7 ملايين نسمة إلى ما دون خط ‏الفقر‎”‎‏.‏

وأوضح التقرير أن “اقتصاد لبنان يرتبط ارتباطا وثيقا باقتصاد سوريا المجاورة التي مزقتها ‏الحرب، والتي تعتمد بشكل كبير على القطاع المصرفي اللبناني”، لافتا إلى “اضطرار الحكومة ‏الموقتة في البلاد، إلى فرض حظر تجول لمدة 3 أسابيع ونصف الأسبوع على مدار الساعة، ‏وهو أحد أصعب عمليات الإغلاق في العالم، لمحاولة وقف انتشار فيروس “كورونا”. لكن غياب ‏برامج الدعم المالي القوية، أثار مظاهرات جوع في جميع أنحاء البلاد وفي أفقر مدينة في لبنان، ‏طرابلس، حيث اندلعت اشتباكات دامية بين المحتجّين وقوات الأمن‎”.‎


وبيّن التقرير أنه “على الرغم من إتمام إصلاحات جزئية فقط في بيروت بعد الانفجار، تكافح ‏الحكومة وسط نقص العملة الأجنبيّة اللازمة لشراء الإمدادات، كما أصبح المستشفى الآن مرفقا ‏رئيسيا لعلاج مصابي فيروس “كورونا”، واكتظ بهم”، مركزة على أن “الغضب من عدم وجود ‏إجابات، ورد الفعل السيء للحكومة في أعقاب الانفجار، الذي شهد قيام المواطنين بعملية ‏التطهير، أديا إلى احتجاجات على مستوى البلاد العام الماضي أسفرت عن استقالة الحكومة ‏بأكملها”‏‎.‎

وخلص التقرير إلى أنه “بعد ستة أشهر، لا زالت الأحزاب اللبنانية الحاكمة غير قادرة على ‏الاتفاق على تشكيل حكومة جديدة، الأمر الذي ترك البلاد في مأزق سياسي وعَرقل إيصال ‏المساعدات الخارجيّة؛ وتعثّر التحقيق في الانفجار منذ 17 كانون الأوّل الماضي”‏‎

اترك تعليق