بعد 19 عاماً.. الأسطورة رونالدو يعتذر عن تسريحته في نهائي كأس العالم

انتظر النجم البرازيلي الظاهرة رونالدو نازاريو 19 عاماً، ليقدّم اعتذاره على تسريحة شعره في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم 2002، التي أقيمت في كوريا الجنوبية واليابان، وتوّج منتخب “الـ”سيليساو” بلقبها.

وفاجأ رونالدو الجميع وقتها بتسريحة شعر غريبة في المباراة النهائية، إذ قام بحلاقة شعره بالكامل باستثناء مقدمة الرأس الأمامية، لتنتشر تلك التسريحة الغريبة على نطاق واسع، خصوصاً بين الأطفال والمراهقين.

وقلّد الآلاف من المراهقين تسريحة رونالدو، رغم أنه لم يظهر فيها سوى في المباراة النهائية أمام ألمانيا (2-0)، لكن شعبته الجارفة وقتها كانت سبباً في انتشارها كالنار في الهشيم، علماً أنه توّج هدافاً لتلك النسخة من المونديال برصيد 8 أهداف.

الظاهرة رونالدو يعتذر
وقال رونالدو في مقابلة مع مجلة Sports Illustrated الأميركية، إنه يعتذر لكل الأمهات اللواتي غضبن منه بسبب تقليد أبنائهن له في تسريحة شعره الغريبة.

وأضاف إنه لم يكن يرغب في الظهور بذلك، سارداً ما حدث معه بالقول: “تعرضت للإصابة في قبل المباراة أمام تركيا في نصف النهائي، ووقتها اتخذت قراري بالقيام بتلك التسريحة لتشتيت وسائل الإعلام عن قضية الإصابة”.

وشغلت إصابة رونالدو الجميع وقتها كونها جاءت قبل أيام من المباراة النهائية لكأس العالم 2002، وسط مخاوف من تكرار سيناريو نهائي نسخة 1998، لكن “الظاهرة” بتسريحته الغريبة تلك أنسى وسائل الإعلام إصابته وجعل التركيز منصباً فقط على قصة شعره.

وتألق رونالدو في المباراة النهائية وسجل هدفي فوز البرازيل على ألمانيا في مرمى الحارس الشهير أوليفر كان، ليقود منتخب الـ”سيليساو” للقب الخامس في تاريخه.

مسيرة حافلة
يذكر أن رونالدو اعتزل كرة القدم عام 2011 بعد رحلة حافلة سواء مع منتخب بلاده أو على صعيد الأندية، ولم يعكر صفوها سوى تعرضه للإصابات التي أبعدته لفترات طويلة عن الملاعب.

وخاض رونالدو خلال مسيرته 98 مباراة دولية مع منتخب البرازيل سجل فيها 62 هدفاً، علماً أن مشواره الدولي بدأ عام 1994.

وعلى صعيد الأندية دافع رونالدو عن ألوان أندية: كروزيرو، أيندهوفن، برشلونة، إنتر ميلان، ريال مدريد، ميلان، وكورينثيانز.

اترك تعليق