انتقامًا لأوكرانيا.. بحّار يغرق يختًا فاخرًا

أقدم بحّار أوكراني على محاولة إغراق يخت فاخر في البحر الأبيض المتوسط، احتجاجا على العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وتبلغ قيمة اليخت “ليدي أناستاسيا” قرابة 7 ملايين دولار، وتعود ملكيته لألكساندر ميجيف، الرئيس السابق لشركة “طائرات المروحية الروسية”، والتي استحوذت على شركة تصنيع الأسلحة “روستيك”.

وأشارت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إلى أن البحار الأوكراني الذي لم يكشف عن اسمه، حاول إغراق اليخت في مايوركا قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لإسبانيا.

وأحبطت الشرطة الإسبانية “محاولة التخريب” التي أرجعها منفذها إلى كون مالك اليخت يبيع أسلحة تستخدم في قتل الأوكرانيين.

وقال البحار: “لا أشعر بالندم على الإطلاق، ولو رجعي بي الزمن إلى الوراء لكررت ما كنت أنوي القيام به”.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية، أن البحار قرر إغراق اليخت الذي يصل طولها لـ156 قدما، بعد بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، عن طريق فتح صمامات الماء بالمركب الذي يضم 5 مقصورات.

وزعم باقي أفراد الطاقم بأن البحار الأوكراني لم يخبرهم بخطته، ولكنه طلب منهم ترك اليخت عندما بدأ بضخ الماء لإغراقه.
وتمكن الحرس المدني الإسباني من إنقاذ الموقف بعدما غمر اليخت بالماء جزئيا، حيث ظل مرتبطا بمرساه.

واعترف البحار بمسؤوليته عن الحادث، إلا أن القاضي أفرج عنه، ولم تفد وسائل الإعلام الإسبانية فيما إذا كانت قد وجهت إليه تهمة جنائية.

اترك تعليق